عدد الزيارات: 1.8K

سخرية الأرقام


إعداد: الدكتور/ أحمد مُحمَّد زين المنّاوي
آخر تحديث: 30/06/2016 هـ 25-08-1437

القرآن العظيم حرف ورقم.. وكلمة وعدد..

هكذا نراه.. وهكذا نؤمن به.. وهكذا نفهمه!

سوف نرى من خلال هذا المشهد كيف تَرُدّ الأرقام  بسخرية على أوهام المشركين، وعلى فهمهم القاصر من خلال مضامين بعض الآيات القرآنية الكريمة، كما ظلَّت وستظلُّ تسخر منهم دائماً عبر إعجازها المدهش،  الذي يبطل حجَّة  كلَّ متكبِّر عنيد لا يؤمن بهذا القرآن.

تأمّل هذه الآية:

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيْرُ الْأوَّلِيْنَ (31) الأنفال

وتأمّل أوهام المشركين وفهمهم القاصر للقرآن العظيم (لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا)!

وتأمّل كيف تردّ عليهم الأرقام بسخرية بالغة ليتهم يفهمونها:

لقد جاء رقم الآية 31، وهذا عدد أوّليّ!

ترتيب العدد 31 في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 11، وهذا عدد أوّليّ أيضًا!

ترتيب العدد 11 في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 5، وهذا عدد أوّليّ أيضًا!

ترتيب العدد 5 في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 3، وهذا عدد أوّليّ أيضًا!

ترتيب العدد 3 في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 2، وهذا هو أصغر عدد أوّليّ!

خمسة أعداد أوّليّة.. في عدد واحد!

تذكَّر أن عدد الأعداد الأوّليّة المستخدمة في ترتيب سور القرآن أو عدد آياته 31 عددًا!

وتذكَّر أن الأعداد الأوّليّة لا تزال سرّا يتحدى العقل البشري ولغزا يحيّر العالم!

وتذكَّر أن لبنات البناء الرقمي لهذا القرآن كلها منظومة على هذه الأعداد الأوّليّة!

تأمّل كيف يوظِّف القرآن العظيم خصائص الأعداد!

 

سياج أوّليّ!

لقد أحاط اللَّه عزّ وجلّ هذه الآية بسياج من الأعداد الأوّليّة الصمّاء!

تأمّل رقم الآية 31، وهو عدد أوّليّ وكذلك عدد كلماتها أيضًا 17 كلمة، وهذا عدد أوّليّ أيضًا!

ترتيب العدد 31 في قائمة الأعداد الأوّليّة 11، وهو أيضًا عدد أوّليّ!

ترتيب العدد 17 في قائمة الأعداد الأوّليّة 7، وهو أيضًا عدد أوّليّ!

جاءت هذه الآية وكأن أرقامها تسخر من قول الكفار رقمها أوّليّ، وعدد كلماتها أوّليّ؛ بل وترتيب هذه الأعداد في قائمة الأعداد الأوّليّة أيضًا أوّليّ!

 

النظم الرقمي يتكلّم!

تأمّل كيف يردّ النظم الرقمي للقرآن على مشركي هذا العصر وملحديه وما أكثرهم!

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوْا قَدْ سَمِعْنَا: 7 كلمات عدد أوّليّ، و31 حرفًا، وهو رقم الآية، وهو عدد أوّليّ أيضًا!

لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا: 5 كلمات عدد أوّليّ و17 حرفًا، وهو عدد كلمات الآية، وهو عدد أوّليّ أيضًا!

تأمّل قول الكفار في خاتمة الآية: إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيْرُ الْأوَّلِيْنَ!

وردًا على هذا الافتراء جاءت حروف الآية 69 حرفًا، أي 23 + 23 + 23

ومعلوم أن عدد أعوام الوحي 23 عامًا!

وكأن الأرقام هنا تقول لهم: ليس بأساطير الأولين وإنما هو الوحي ولا شيء غير الوحي!

 

إعجاز العدد 31

عدد الأعداد الأوّليّة المستخدمة في ترتيب سور القرآن وعدد آياته 31 عددًا!

العدد 31 في ذاته عدد أوّليّ وكذلك ترتيبه، وترتيب ترتيبه، وترتيب ترتيب ترتيبه، وترتيب ترتيب ترتيب ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة.. جميعها أعداد أوّليّة صمّاء!

انطلاقًا من هذه الحقيقة تأمّل هذه الآيات الثلاث التي ورد فيها لفظ (القرآن):

وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيْعًا أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِيْنَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيْعًا وَلَا يَزَالُ الَّذِيْنَ كَفَرُوا تُصِيْبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ حَتَّى يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيْعَادَ (31) الرعد

وَقَالَ الَّذِيْنَ كَفَرُوا لَنْ نُؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُوْنَ مَوْقُوْفُوْنَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُوْلُ الَّذِيْنَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِيْنَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِيْنَ (31) سبأ

وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيْمٍ (31) الزخرف

الآن تأمّل..

عدد كلمات هذه الآيات الثلاث 93 كلمة، وهذا العدد = 31 × 3

مجموع أرقام هذه الآيات الثلاث 93، وهذا العدد = 31 × 3

31 هو رقم أي من الآيات الثلاث!

3 هو عدد الآيات نفسها!

العدد 31 أوّليّ، وكذلك 3 أوّليّ أيضًا!

في الآية الأولى جاء لفظ (قُرْآنًا) في ترتيب الكلمة رقم 3، وهذا العدد أوّليّ!

في الآية الثانية جاء لفظ (القرآن) في ترتيب الكلمة رقم 7، وهذا العدد أوّليّ!

في الآية الأولى جاء لفظ (القرآن) في ترتيب الكلمة رقم 5، وهذا العدد أوّليّ!

 

لو علموا ما تجرّؤوا!

اعتقد الكفار من جهلهم أن القرآن حرف وكلمة فقط ولذلك قالوا: لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا!

وفات عليهم أن القرآن رقم وعدد أيضًا كما هو حرف وكلمة!

والآن فقط! وبعد ما يزيد على 14 قرنًا من انقطاع الوحي أذن اللَّه سبحانه وتعالى للمسلمين وغير المسلمين أن يعلموا أن القرآن الكريم من أوله إلى آخره منظوم وفق هذه الأعداد الأوّليّة الصمّاء!

هذه الأعداد التي ظلّت سرًّا يؤرّق البشرية عبر القرون، ولغزًا يتحدّى أساطين علم العدد حتى يومنا هذا!

ولو علم الكفار هذه الحقيقة ما تجرؤوا وتطاولوا على القرآن بقولهم: لَوْ نَشَاء لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا!

 

عجائب الأساطير..

إليك آية الأنفال من جديد..

وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا قَالُوا قَدْ سَمِعْنَا لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيْرُ الْأوَّلِيْنَ (31) الأنفال 

تأمّل كيف وصف الجاهلون القرآن: (إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيْرُ الْأوَّلِيْنَ)!

وتأمّل أحرف (أساطير)..

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف السين ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 12

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف الطاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 16

حرف الياء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 28

حرف الراء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 10

هذه هي أحرف لفظ (أساطير) ومجموع ترتيبها الهجائي = 68

68 هو تكرار لفظ (قرآن) في القرآن الكريم!

سبحان الله.. تأمّل كيف تسخر الأرقام من قولهم!

 

في كلمة (أساطير) هناك حرف متكرّر وهو الألف..

فماذا يحدث لو أسقطنا حرف الألف المتكرّر من الكلمة؟

مجموع الترتيب الهجائي لأحرف لفظ (أساطير) من دون تكرار = 67

67 هو عدد آيات القرآن التي ورد فيها لفظ (قرآن)

 

والآن انتقل معي لأوّل آية يرد فيها لفظ (القرآن) في القرآن الكريم..

شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (185) البقرة

تأمّل أحرف (أساطير)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 27 مرّة.

حرف السين تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 27 مرّة.

حرف الطاء لم يرد في هذه الآية مطلقًا.

حرف الياء تكرّر في هذه الآية 11 مرّة.

حرف الراء تكرّر في هذه الآية 14 مرّة.

هذه هي أحرف لفظ (أساطير) تكرّرت في الآية 83 مرّة.

83 عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 23

23 هو عدد أعوام نزول القرآن!

سبحان الله.. تأمّل كيف تسخر الأرقام من قولهم!

 

هذه الآية رقمها 185 وعدد حروفها 185 حرفًا..

الآن انتقل معي إلى الآية رقم 185 في السورة التالية وهي سورة آل عمران..

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185) آل عمران

هذه الآية التي أمامك عدد كلماتها 23 كلمة!

نعم.. إنه عدد أعوام نزول القرآن!

 

انتبه جيِّدًا..

هذه الآية التي أمامك ترتيبها من بداية المصحف رقم 478

الآن سوف أنتقل بك إلى السورة التالية وهي سورة النساء.. السورة رقم 4

ومن هذه السورة سوف أختار لك 4 آيات فتأمّلها جيِّدًا..

وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75) النساء

إِلَّا الَّذِينَ يَصِلُونَ إِلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ أَوْ جَاؤُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَنْ يُقَاتِلُوكُمْ أَوْ يُقَاتِلُوا قَوْمَهُمْ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ فَلَقَاتَلُوكُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلًا (90) النساء

وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا (140) النساء

فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) النساء

أوّلا تأكّد من أن مجموع أرقام هذه الآيات الأربع يساوي 478

وتأكّد من أن العدد 478 هو بالفعل ترتيب آية سورة آل عمران..

وتأكّد من أن هذه الآيات الأربع مختلفة في عدد كلماتها وعدد حروفها ومضمونها..

سوف أعرض عليك الآن حقائق رقمية مذهلة عن هذه الآيات الأربع..

 

والآن إليك المفاجأة..

أحرف لفظ (أساطير) تكرّر في الآية الأولى من هذه الآيات الأربع 68 مرّة!

أحرف لفظ (أساطير) تكرّر في الآية الثانية من هذه الآيات الأربع 68 مرّة أيضًا!

أحرف لفظ (أساطير) تكرّر في الآية الثالثة من هذه الآيات الأربع 68 مرّة أيضًا!

أحرف لفظ (أساطير) تكرّر في الآية الرابعة من هذه الآيات الأربع 68 مرّة أيضًا!

وأنت تعلم أن مجموع الترتيب الهجائي لأحرف لفظ (أساطير) = 68 أيضًا!

وفي جميع الأحوال فإن العدد 68 هو تكرار لفظ (قرآن) في القرآن الكريم!

والآن ما رأيك في هذه الحقائق الرقمية المذهلة؟

هل يستطيع أحد أن ينكرها أو يدعي الجهل بمدلولها؟

أو يظن أن محمَّدًا صلى الله عليه وسلّم كان يعتني بكل هذه التفاصيل لاختيار حروف القرآن؟

 

الآن تأمّل الآيتين الأولى والأخيرة من هذه الآية الأربع..

وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75) النساء

فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) النساء

تأمّل أحرف (أساطير) في الآيتين..

حرف الألف تكرّر في الآيتين 52 مرّة.

حرف السين تكرّر في الآيتين 5 مرّات.

حرف الألف تكرّر في الآيتين 52 مرّة.

حرف الطاء لم يرد في الآيتين مطلقًا.

حرف الياء تكرّر في الآيتين 19 مرّة.

حرف الراء تكرّر في الآيتين 8 مرّات.

هذه هي أحرف لفظ (أساطير) تكرّرت في الآيتين 136 مرّة.

 

والآن تأمّل (الوحي)..

حرف الألف تكرّر في الآيتين 52 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في الآيتين 38 مرّة.

حرف الواو تكرّر في الآيتين 26 مرّة.

حرف الحاء ورد في الآيتين مرّة واحدة.

حرف الياء تكرّر في الآيتين 19 مرّة.

هذه هي أحرف لفظ (الوحي) تكرّرت في الآيتين 136 مرّة.

 

والآن تأمّل..

أحرف لفظ (أساطير) تكرّرت في الآيتين 136 مرّة.

أحرف لفظ (الوحي) تكرّرت في الآيتين 136 مرّة.

وفي جميع الأحوال فإن العدد 136 يساوي 68 + 68

68 هو تكرار لفظ (قرآن) في القرآن!

68 هو مجموع الترتيب الهجائي لأحرف لفظ (أساطير)!

ولكن كم تتوقّع أن يكون مجموع حروف هاتين الآيتين؟

مجموع حروفهما 268 حرفًا، وهذا العدد يساوي 67 × 4

67 هو عدد آيات القرآن التي ورد فيها لفظ (قرآن)!

4 هو ترتيب سورة النساء في المصحف حيث وردت الآيتان!

هل استمعت إلى لغة الأرقام وهي تسخر من قول المكذبين؟!

والآن ما رأي المكذبين في هذا العصر.. عصر العلم والمعرفة؟

ما رأيهم في قول أسلافهم بشأن هذا القرآن: أساطير الأوّلين؟!

 

تأمّل الآيتين من جديد..

وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75) النساء

فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا (173) النساء

كم تتوقّع أن يكون مجموع النقاط على حروف الآيتين؟

نعم.. مجموع النقاط على حروف هاتين الآيتين 114 نقطة بعدد سور القرآن!

مجموع كلمات الآيتين 57 كلمة ومجموع النقاط على حروفهما 114 نقطة ، أي 57 + 57

تأمّل هذا الميزان الرقمي العجيب وعلى مستوى النقطة!

 

إليك الأعجب..

تأمّل الآيتين جيِّدًا..

ما هو ترتيب الآية الثانية من بداية المصحف؟

ترتيبها من بداية المصحف هو 666

تأمّل كيف تكرّر الرقم 6 في هذا العدد العجيب!

ولكن لماذا الرقم 6 دون غيره؟

إليك الإجابة الآن..

حرف التاء تكرّر في الآيتين 6 مرّات.

حرف الجيم تكرّر في الآيتين 6 مرّات.

حرف الدال تكرّر في الآيتين 6 مرّات.

حرف الذال تكرّر في الآيتين 6 مرّات.

حرف العين تكرّر في الآيتين 6 مرّات.

تأمّل هذا النظم الرقمي القرآني المعجز!

ولكن لماذا جاء عدد هذه الأحرف 5 أحرف تحديدًا؟

 

إليك الإجابة الآن..

هناك ثلاثة أحرف تكرّر كلٌ منها في الآيتين 5 مرّات..

حرف الباء ترتيبه الهجائي رقم 2 وتكرّر في الآيتين 5 مرّات.

حرف السين ترتيبه الهجائي رقم 12 وتكرّر في الآيتين 5 مرّات.

حرف الكاف ترتيبه الهجائي رقم 22 وتكرّر في الآيتين 5 مرّات.

مجموع الترتيب الهجائي لهذه الأحرف الثلاثة 36، وهذا العدد = 6 × 6

 

هل تعجّبت من ذلك؟

إن أعجب ما في الأمر لم أعرضه عليك بعد؟

الآن سوف أنتقل بك إلى السورة التالية وهي سورة المائدة..

فتأمّل الآية رقم 68 من سورة المائدة..

قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (68) المائدة

حرف الألف ترتيبه الهجائي رقم 1 وتكرّر في هذه الآية 24 مرّة.

حرف السين ترتيبه الهجائي رقم 12 وتكرّر في هذه الآية مرّتين.

حرف الألف ترتيبه الهجائي رقم 1 وتكرّر في هذه الآية 24 مرّة.

حرف الطاء ترتيبه الهجائي رقم 16 وورد في هذه الآية مرّة واحدة.

حرف الياء ترتيبه الهجائي رقم 28 وتكرّر في هذه الآية 11 مرّة.

حرف الراء ترتيبه الهجائي رقم 10 وتكرّر في هذه الآية 6 مرّات.

هذه هي أحرف لفظ (أساطير) تكرّرت في الآية 68 مرّة.

هذه هي أحرف لفظ (أساطير) ومجموع ترتيبها الهجائي 68 أيضًا!

وكما تلاحظ الآن فإن الآية نفسها رقمها 68

والعجيب أن مجموع النقاط على حروف الآية نفسها 68 نقطة!

وفي جميع الأحوال فإن 68 هو تكرار لفظ (قرآن) في القرآن!

والآن ما رأي المكذبين بهذا القرآن في هذه الحقائق الرقمية الثابتة؟

هل يجرأ أحد على إنكارها أو ادعاء الجهل بمدلولها؟

أو يزعم أن محمَّدًا -صلى الله عليه وسلّم- هو من نظمها بهذه الطريقة المتقنة؟

أو يتوهّم أنها يمكن أن تأتي من تلقاء نفسها من دون تدبير إلهي محكم؟

 

إذا كان ذلك ظنهم وزعمهم فما هو رأيهم في الحقيقة التالية..

هُوَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ فَإِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ (68) غافر

هذه الآية وكما تشاهد فإن رقمها 68

الآن تأمّل أحرف (أساطير)..

حرف الألف تكرّر في الآية 7 مرّات.

حرف السين لم يرد في الآية مطلقًا.

حرف الألف تكرّر في الآية 7 مرّات.

حرف الطاء لم يرد في الآية مطلقًا.

حرف الياء تكرّر في الآية 8 مرّات.

حرف الراء ورد في الآية مرّة واحدة.

هذه هي أحرف لفظ (أساطير) تكرّرت في الآية 23 مرّة.

 

والآن تأمّل (الوحي)..

حرف الألف تكرّر في الآية 7 مرّات.

حرف اللّام تكرّر في الآية 3 مرّات.

حرف الواو تكرّر في ا الآية 4 مرّات.

حرف الحاء ورد في الآية مرّة واحدة.

حرف الياء تكرّر في الآية 8 مرّات.

هذه هي أحرف لفظ (الوحي) تكرّرت في الآية 23 مرّة.

 

والآن تأمّل..

أحرف لفظ (أساطير) تكرّرت في الآية 23 مرّة.

أحرف لفظ (الوحي) تكرّرت في الآية 23 مرّة.

وفي جميع الأحوال فإن 23 هو عدد أعوام الوحي!

هل تسمع لغة الأرقام وهي تسخر من قولهم: "إِنْ هَذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ"؟!

لقد قال أعداء القرآن قولتهم هذه في عصر كان الجهل فيه هو السمة الغالبة على أهله.

والآن يا ترى ما هو رأي أعداء القرآن في عصرنا هذا.. عصر العلم والمعرفة؟

وما رأيهم في قول أسلافهم: (لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَذَا)؟!

لقد مضى على قولتهم هذه ما يزيد على أربعة عشر قرنًا من الزمان، فلماذا لم يشاؤوا، ولماذا لم يقولوا؟!

-----------------------------------------------------------------

المصدر:

مصحف المدينة المنَّورة برواية حفص عن عاصم (وكلماته بحسب قواعد الإملاء الحديثة).

 


تعليقات (
0
)

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، وإنما هي وجهات نظر أصحابها فقط.