عدد الزيارات: 1.5K

النحل.. مملكة العجائب


إعداد: الدكتور/ أحمد مُحمَّد زين المنّاوي
آخر تحديث: 06/05/2016 هـ 22-04-1437

يقول الله تعالى في محكم تنزيله:

وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68) ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (69) النحل

لو قيل لك في أحد أفلام الخيال العلمي أن البشر قاموا بإنشاء مصنع متكامل متخصص في تصنيع منتج فريد من نوعه له دور مزدوج (يستخدم ضد الأمراض كعلاج ناجع، ويستخدم في ذات الوقت كغذاء مثالي لا مثيل له في الوجود)، من المؤكد أنك لن تستغرب الأمر. لكن، لو قيل لك إن هذا المصنع يخلو من أي مادة كيميائية، كما أن حجمه لا يتجاوز السنتمترات! من المؤكد أن الأمر هنا سوف يكون مثارًا للدهشة؛ لأن مصنعًا بهذه المواصفات لا يقدر على صنعه غير الله الخبير البصير سبحانه.

لتتعرّف إلى هذا المصنع وإلى كيفية عمله ندعوك إلى جولة إيمانية وعلمية في عالم النحل.

نحل

 جاءت الآيات القرآنية الكريمة التي تتصدر هذا المقال في بدايات النصف الثاني من سورة "النحل"، وهي سورة مكية سُمّيت بهذا الاسم لورود الإشارة فيها إلى نحل العسل، وهي حشرة كريمة صغيرة الحجم عظيمة الشأن تنتمي إلى رتبة غشائيات الأجنحة، وتنقسم إلى أنواع متعدّدة، وهي تنتشر في جميع قارات العالم باستثناء  القطب الجنوبي.

ويعتبر نحل العسل من أهم أنواع النحل وأشهرها؛ وقد تعزى شهرته إلى فوائده العظيمة التي يجود بها على بني البشر وعلى وظائفه النبيلة في صناعة منتجات عجيبة تعجز أكبر المصانع وأحدثها التي بناها الإنسان عن إنتاج شيء مثلها أو حتى يقترب من خصائصها.

والمقصود بالثمرات في الآية الكريمة هي الزهور بخلاياها التناسلية، والرحائق المصاحبة لها، حيث توصلت الدراسات العلمية إلى أن هذه الخلايا التناسلية (الأنثوية والذكرية) هي عبارة عن حبوب متناهية الصغر، تتميز الواحدة منها بكونها خلية كاملة يحيط بها غلاف داخلي هش، وغلاف خارجي مقاوم للتفكك، والتعفن، والحرارة العالية، فضلًا عن مقاومته لكل من الحموضة والقلوية الشديدين.

عند قراءة كلمة "كلي" في الآية الكريمة يستغرّب القارئ، لأن أوّل ما يتبادر للأذهان عند ذكر النحل، العسل والرحيق وهما سائلين، بيد أن العلم الحديث أثبت أن النحل يأكل ويشرب، وهذا وجه من أوجه الإعجاز في القرآن الكريم؛ فالنحل يأكل حبوب اللقاح التي يجمعها من الأزهار (كمصدر بروتيني)، فضلًا عن أنه يشرب الرحيق (كمصدر كربوهيدراتي)، ولهذا اقترنت كلمة (كلي) بكلمة الثمرات، والثمرة أصلها حبة اللّقاح التي يأكلها النحل.

نحل

من ناحية أخرى نجد أن قول الله تعالى: (كلي من كلِّ الثمرات) يفيد بأن النحلة تأكّل من عموم الثمر دون استثناء، وبالطبع ما من ثمرة إلا وكانت حبّة لقاح، وما من حبّة لقاح إلا وسيأكلها النحل. ولو كان هذا القرآن من قول بشر لقيل الثمرات الحلوة مثلًا، أو لم تُذكر كلمة الثمرات في الأساس. والمدهش أن هذه الحقيقة العلمية التي وردت في القرآن الكريم لم تُكتشف إلا حديثًا بعد تطور الميكروسكوبات وأجهزة الرؤية الدقيقة.

إضافة إلى ذلك، جاء لفظ (مِن كُلِّ) للتبعيض على مستوى النوع الواحد للثمرة؛ لأن النحل يكتفي في أكله على جزء من الثمرة، وهو في ذات الوقت يأكل جميع أنواع الثمار الحلو منها وغير الحلو.   

وتتغذى شغالات النحل على كل من رحيق الأزهار وحبوب اللقاح التي تحتوي عليها، والرحيق عبارة عن محلول مائي غني بالكربوهيدرات التي أهمها السكريات، بينما نجد أن حبوب اللقاح غنية بكل من البروتينات، والأحماض الأمينية، والفيتامينات، والخمائر، فضلًا عن عدد من العناصر المغذية.

وقد ألهم الله عزّ وجلّ الشغالات، من إناث نحل العسل، بإرسال فرق من المستكشفات يغادرن الخلية للبحث عن الأزهار الحاملة للرحيق، وعندما يجدن ضالتهن المنشودة يعدن إلى الخلية لإخبار بقية الشغالات عن أمكنة وجود تلك الزهور، وعن كل ما يتطلبه الأمر من معلومات (أنواع الزهور، وأنواع ما تحمله من الرحيق، وتحديد موقعها بدقة فائقة). وعقب امتلاك المعلومات اللازمة تتحرك جامعات الرحيق من الشغالات إلى المناطق المعنية، يتنقلن من زهرة إلى أخرى لجمع ما يستطعن جمعه من الرحيق ومن حبوب اللقاح. وبتنقل جامعات الرحيق من زهرة إلى أخرى، يحملن معهن بعض حبوب اللقاح ما سجعلهن يسهمن في إخصاب الزهور؛ الشيء الذي يؤدي إلى إنتاج الثمار والبذور التي تساعد في تكاثر النبات واستمرارية سلالاته، وبالتالي ضمان استمرارية حياة جماعات النحل ومواصلة نشاطها في صناعة العسل.

نحل

وتجدر الإشارة إلى أن شغالات النحل يقمن بجمع حبوب اللقاح في سلال خاصة على أرجلهن الخلفية، حيث  تعود الواحدة منهن إلى خليتها وأرجلها مثقلة بما تحمله من الرحيق وحبوب اللقاح؛ لتفرغه في عيون خاصة بالخلية. عقب ذلك تضطلع شغالات يعملن داخل الخلية بمهمة تفتيت حبوب اللقاح وخلطها بالقدر المناسب من العسل، ومن ثم كبسها في عيون خاصة بخلية النحل؛ لكي تتغذّى عليه اليرقات الكبيرة. أما صغار اليرقات فتتغذى على مادة هلامية بيضاء تفرزها الشغالات تعرف باسم (الهلام الملكي)، وهي مادة يستبدل بها بعد أيام رحيق الأزهار وحبوب اللقاح. أما بالنسبة إلى اليرقات اللائي يتم إعدادهن ليصبحن ملكات فتتواصل تغذيتهن بالهلام الملكي الذي يعرف باسم غذاء ملكات النحل.

وعندما تحط النحلة على الزهرة، وتمتص رحيقها يصعد هذا الرحيق على طول اللّسان، ومن ثم يتم تحويله إلى عسل بوساطة غدد خاصة في جسم النحلة الشغالة، وتقوم النحلة بتفريغ العسل المنتج في إحدى العيون الفارغة في الخلية. وهنا تجدر الإشارة إلى أن الخلية الواحدة تنتج في المتوسط نحو 18 كلغ من العسل في الموسم الواحد.

 

عودة إلى الآية الأولى التي تصدّرت هذا المقال:

وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68)

تحوي هذه الآية الكريمة ربطًا دقيقًا بين وحي الله تعالى إلى النحل واتخاذها من الجبال بيوتًا ومن الشجر ومما يعرشه الناس، وهذا الربط الدقيق قائم على أمرين اثنين: أولهما الإيحاء الذي هو الإلهام الغريزي، وثانيهما ترك هذه الحشرة الصغيرة تتصرّف بناءً على غريزتها. ويشتمل هذا الربط على لمحة إعجازية في الآية الكريمة، فالنحل كغيره من الحشرات يتجه اتجاهًا غريزيًّا بما وضعه الله فيه، لأنه يفتقر إلى العقل، ما يعني أنه يدبّر كل شؤون حياته بإيحاء من الخلاق العليم، وهو أمر أوضحته الدراسات العلمية الحديثة وإن سبقها إليه القرآن الكريم منذ ما يزيد على الألف وأربعمئة عام من الزمان.

استخدم الله سبحانه وتعالى كلمة (ربك) ليفيد بأنه هو رب كل شيء ومليكه، وهو واهب النعم، ومجري الخيرات، وموزع الأرزاق، ومسخّر الكائنات؛ لخدمة بعضها بعضًا، ولخدمة الإنسان ذلك المخلوق الذي كرّمه الله تعالى على غيره من المخلوقات وسخر له جميع ما في الأرض. أما الإشارة إلى النحل بصيغة الجمع  فهو أمر يؤكد حقيقة أن نحل العسل لا يعيش إلا في جماعات كبيرة، بينما في توجيه الخطاب إلى المفردة من إناث النحل – الشغالات – بالفعل (اتخذي) فهو إشارة إلى الشغالات اللائي تقوم بالبحث عن السكنى، فضلًا عن قيامها ببناء البيوت وصيانتها وحراستها ونظافتها وترميمها، وتهويتها؛ وفي كل ذلك إعجاز لغوي وعلمي عظيم.

خلية نحل

لقد ثبت تاريخيًّا أن النحل اتخذ بيوته في الجبال أولًا، وفي الأشجار ثانيًا، ثم في الأعراش والخلايا. من ناحية ثانية، يدل ترتيب بيوت النحل الوارد في الآية الكريمة على الترتيب في جودة العسل المنتج في هذه البيوت؛ إذ نجد أن العسل الجبلي هو أفضل أنواع العسل، يأتي بعده عسل الأشجار، ثم عسل العروش والمناحل الاصطناعية التي يجهزها الإنسان بنفسه.

في الآية الكريمة الثانية التي تصدّرت هذا المقال، ما أن نقرأ (يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ) حتى يتبادر إلى أذهاننا أن معنى الشراب المختلف ألوانه يقتصر فقط على العسل وما يتمتع به من تنوع  ظاهري في ألوانه المختلفة. الحقيقة أن ثمة أمرًا آخر أعمق من ذلك بكثير! فهناك أنواع أخرى من الأشربة (غير العسل) تنتجها الشغالات من إناث النحل، مثل الغذاء الملكي، وشمع النحل، وسم النحل، وخبز النحل، وصمغ النحل. فسبحان الله الخالق البديع! الذي أوحى إلى هذه الحشرة الصغيرة أن تقوم بعمل تعجز عن القيام به أحدث المصانع العملاقة التي صنعها البشر.

ومن عجائب النحل التي تذهل البشر أنها تثمل كما يثمل البشر. فمادة الإثانول هي مادة مخدرة تنتج من تخمر بعض الثمار الناضجة في الطبيعة. يلعق بعض النحل هذه المادة بلسانه فيدخل في حالة سكر تصل إلى 48 ساعة، وخلال هذه المدة تصبح النحلة الثملة عدوانية، ومؤذية، كما أنها قد تتسبب في إفساد العسل بإفراغها المواد المخدرة  فيه. وخلال 30 عامًا قضاها العلماء في متابعة هذه الظاهرة المدهشة توصلوا إلى أنه توجد في كل خلية نحل نحلات حباها الله بالقدرة على تحسس رائحة النحل السكران، فتقاتله لتبعده عن الخلية؛ فالنحلات اللائي تتعاطى هذه المسكرات تصبح سيئة السمعة وتُمنع من دخول الخلية إلى حين عودتها إلى كامل وعيها. أما إذا عاودت الكرّة مرة أخرى فإن حارسات الخلية تكسر أرجلها حتى لا تتعاطى المسكرات مرّة أخرى.

فسبحان الله الذي أرشد هذه الحشرة الكريمة لما فيه النفع لبني جنسها ولبني البشر! ونحل العسل هو الحشرة الوحيدة التي تستطيع تخزين رحيق الأزهار من أجل غذائها ومن أجل غذاء الإنسان هذا المخلوق المكرم الذي سخر له الله تعالى كل ما في السماء والأرض، بيد أنه برغم هذا ظل حتى اليوم ـــــ إلا من رحم الله ــــــ يجحد وينكر آيات الله  الكونية التي لا ينكرها إلا مكابر عنيد أعمى البصيرة.

ولذلك جاء في سورة النحل نفسها: وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (18)

وبرغم قدم تربية الإنسان لنحل العسل، فإنه لم تظهر تطورات كبيرة عليها إلا بعد أن اكتشف القسيس الأمريكي لانجستروث المسافة النحلية التي يتركها النحل كممر بين أقراصه والتي تبلغ 7.8 مم، وهو اكتشاف صنع على أساسه لانجستروث خليته المشهورة باسمه (خلية لانجستروث) سنة 1852م، والتي تعتبر أوّل خلية بها براويز معلقة ومتحركة يفصل بين كل منها مسافة نحلية ثابتة.

ومنذ سنوات عدّة اكتشف العالم جوهانس دزيرزون (Dzierzon)، الذي يعتبره الأوروبيون الأب للنحالة الحديثة في وسط أوروبا، أن ذكَر النحل ينشأ من بيض غير ملقح، فالذكَر له أم وليس له أب، وهذا معروف بالتكاثر العذري (parthenogenesis)، وهذا لا يخص النحل وحده، فهناك العديد من الحيوانات التي تتكاثر بهذه الطريقة.

Dzierzon

إناث النحل -أي الملكة والشّغالات- تنشأ من بيض ملقح، فهي لديها أمّ وأب، ومن كل واحد منهما تحصل على 16 كروموسومًا، وهي لذلك تمتلك 16 زوجًا من الكروموسومات، أما الذكَر الذي يتلقّى كل كروموسوماته من أمّه، فهو يمتلك 16 كروموسومًا مفردًا فقط.

تمرّ كل نحلة سواء كانت ملكة أو ذكرًا أو شغالة بأربع مراحل حتى تصبح نحلة كاملة؛ فبعد أن تضع الملكة البيض في العيون المخصّصة له من الشمع تبدأ الشغالات (الحاضنات) المسؤولة عن العناية به، بمراقبته عن قرب، وبعد ثلاثة أيام يفقس البيض دودًا صغيرًا يسمّى اليرقات، فتقوم الحاضنات بإطعام هذه اليرقات غذاءً خاصًّا تفرزه من غدد في رأسها، يسمّى "الفلوذج الملكي"، وذلك لمدة ثلاثة أيام، ثم تبدأ الحاضنات في إطعام اليرقات الرحيق وحبوب اللقاح، ثم تتحول اليرقة إلى شرنقة، وأخيرًا تتحول الشرنقة إلى نحلة كاملة، ويستغرق نمو الملكة منذ أن كانت بيضة إلى أن تصبح ملكة نحو (16) يومًا!

فمن كان يعلم هذه الحقائق العلمية عن النحل عند نزول الوحي؟

هل كان مُحمَّد –صلى الله عليه وسلّم-  يعلم كل ذلك عن عالم النحل!

وهل كان يعلم أن إناث النحل تمتلك 16 زوجًا من الكروموسومات!

وهل كان يعلم أن ذكر النحل يمتلك 16 كروموسومًا مفردًا.

وهل كان يعلم أن مراحل تطور نمو الملكة يستغرق 16 يومًا!

 

وكيف نفسّر هذه الحقائق إذًا:

سورة النحل هي السورة التي ترتيبها رقم 16 في المصحف!

عدد آيات سورة النحل 128 آية، وهذا العدد = 16 × 8

عدد آيات سورة النحل التي لم يرد فيها اسم الله 64 آية، وهذا العدد = 16 × 4

عدد آيات سورة النحل التي ورد فيها اسم الله 64 آية، وهذا العدد = 16 × 4

عدد آيات سورة النحل التي ورد في كل منها اسم الله مرّتين اثنتين 16 آية!

 

والعجيب أن الآية رقم 16 هي أصغر آية في سورة النحل:

وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ (16) النحل.

والأعجب من ذلك أن هناك 16 حرفًا من الحروف الهجائية لم ترد في هذه الآية!

لا تغادر هذه الآية..

تأمّل أولى كلماتها (وَعَلَامَاتٍ)!

حرف الواو ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 27

حرف العين ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 18

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف الميم ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 24

حرف التاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 3

هذه الأحرف هي أحرف الكلمة الأولى (وَعَلَامَاتٍ).

هل لديك شك في ذلك؟ تأكّد.. وتذكّر أن هذه الأحرف عددها 6

مجموع ترتيبها في قائمة الحروف الهجائية هو 96 وهذا العدد = 16 × 6

هل رأيت أعجب من ذلك؟!

 

والآن ما رأيك أن ننتقل إلى أطول آية في سورة النحل؟

ماذا تتوقّع؟ إنها هذه الآية فتأمّل:

وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (92)

هل لاحظت شيئًا؟

لا تفكّر كثيرًا.. عدد كلمات هذه الآية 32 كلمة وعدد حروفها 131 حرفًا!

والآن ما هي العلاقة ما بين العددين 32 و131

131 عدد أوّلّي ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 32

وأنت تعلم أن العدد 32 يساوي 16 + 16

وهكذا عدنا إلى العدد 16 من طريق آخر!

أود أن أتوقّف معكم قليلًا عند هذه الآية لنتأمّل تكرار هذه الأحرف:

حرف الميم تكرّر في هذه الآية 14 مرّة.

حرف الحاء لم يرد مطلقًا في هذه الآية.

حرف الدال تكرّر في هذه الآية مرّتين اثنتين.

حرف الراء ورد في هذه الآية مرّة واحدة.

حرف السين لم يرد مطلقًا في هذه الآية.

حرف الواو تكرّر في هذه الآية 10 مرّات.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 11 مرّة.

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 20 مرّة.

حرف الهاء تكرّر في هذه الآية 5 مرّات.

هذه هي حروف (مُحمَّد رسول الله) تكرّرت في الآية 63 مرّة!

وأنت تعلم أن 63 هو عمر (مُحمَّد رسول الله)- صلى الله عليه وسلّم-.

هنا نتوقّف لنسأل المعاندين والمكذّبين بهذا القرآن:

هل كان (مُحمَّد رسول الله)- صلى الله عليه وسلّم- يعلم أجله!

هل ما زالوا يزعمون أن مُحمَّد –صلى الله عليه وسلّم- هو من نظم هذا القرآن بهذه الطريقة المحكمة؟

إن كان الأمر كما يزعمون فما رأيهم في هذه الحقيقة:

حرف الميم ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 24

حرف الحاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 6

حرف الدال ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 8

حرف الراء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 10

حرف السين ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 12

حرف الواو ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 27

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف الهاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 26

هذه هي حروف (مُحمَّد رسول الله) مجموع ترتيبها الهجائي هو 137

والعدد 137 يساوي 114 + 23

عدد سور القرآن + عدد أعوام نزول القرآن!

هنا نتوقّف مرّة أخرى لنسأل المعاندين والمكذّبين بهذا القرآن:

هل كان (مُحمَّد رسول الله)- صلى الله عليه وسلّم- يعلم الترتيب الهجائي للحروف العربية!

وكيف علم به ولم تعرفه العرب إلا في عام 90 هجرية، أي بعد 80 عامًا من وفاته –صلى الله عليه وسلّم-؟

 

والأعجب من ذلك كله الآية الأخيرة من سورة النحل:

إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ (128) النحل.

هذه الآية عدد كلماتها 8 كلمات، وعدد حروفها 32 حرفًا.

وحاصل ضرب عدد كلمات الآية × عدد حروفها (8 × 32) يساوي 128 + 128، وهذا هو رقم الآية نفسها!

وهو كذلك عدد آيات سورة النحل!

 

فقط تأمّل!

معلوم أن النحل اكتسب أهميته، وتميّز عن سائر الحشرات لأنه منتج للعسل.

الآن تأمّل هذه الحقيقة الرقمية العجيبة:

حرف العين ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 18

حرف السين ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 12

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

هذه هي أحرف لفظ (عسل) مجموع ترتيبها الهجائي = 53

53 عدد أوّليّ، ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 16، وهذا هو ترتيب سورة النحل في المصحف!

 

وتأمّل هذه الحقيقة الرقمية العجيبة أيضًا:

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

حرف النون ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 25

حرف الحاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 6

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

هذه هي أحرف اسم (النحل) مجموع ترتيبها الهجائي = 78

 

والآن تأمّل..

مجموع الترتيب الهجائي لأحرف لفظ (عسل) = 53

مجموع الترتيب الهجائي لأحرف لفظ (النحل) = 78

مجموع العددين 53 + 78 يساوي 131، وهذا العدد ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 32

والعدد 32 يساوي 16 + 16

 

كلمة "النحل" وردت مرّة واحدة في القرآن وذلك في الآية:

وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِيْ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُوْنَ (68) النحل

تأمّل صدر الآية: (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ) تجدها تتكوّن من 16 حرفًا!

هذه الآية رقمها 68، وعدد كلماتها 13 كلمة، وحاصل ضرب 68 × 13 = 884

سوف تتفاجأ إذا علمت أن كلمة "النحل" في هذه الآية ترتيبها رقم 884 من بداية السورة!

إذا أحصيت آيات القرآن الكريم التي أرقامها 68 من بداية المصحف، فسوف تجد أن الآية رقم 68 من سورة النحل هي الآية رقم 13 في قائمة هذه الآيات. وهذا يعني أن مجموع أرقام الآيات التي تحمل الرقم 68 من بداية المصحف حتى آية النحل = 884 أيضًا!

 

أود أن أسأل سؤالًا أخيرًا:

هل في سورة النحل أي آية عدد كلماتها 16 كلمة؟

نعم.. هناك أكثر من آية.. وهذه هي أوّل آية عدد كلماتها 16 كلمة في سورة النحل:

يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ وَالنَّخِيلَ وَالْأَعْنَابَ وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (11)

وهذه هي آخر آية آية عدد كلماتها 16 كلمة في سورة النحل:

وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ (103)

هل لاحظتم شيئًا في هاتين الآيتين؟

تأمّلوا مجموع أرقام الآيتين (11 + 103) = 114 وهو عدد سور القرآن الكريم!

تأمّلوا رقم الآية الأولى (11) فهذا العدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 5

وتأمّلوا رقم الآية الثانية (103) فهذا العدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 27

مجموع ترتيب العددين (5 + 27) يساوي 32 وهذا هو مجموع كلمات الآيتين أيضًا!!

 

قبل أن نسدل الستار على ممملكة العجائب..

أود أن أتوقّف قليلًا لأعرض عليك هذه الحقائق:

عدد آيات سورة النحل 128 آية.

وعدد حروف سورة النحل 7832 حرفًا.

العدد 128 يساوي 114 + 14

والعدد 7832 يساوي 114 × 14 + 6236

وأنت تعلم أن العدد 6236 هو عدد آيات القرآن الكريم!

 

والآن..

ماذا تبقّى من حجج وأوهام للذين يكذّبون بهذا القرآن؟!

لا أعتقد أن عاقلًا منهم يمكنه أن يتغافل عن هذه الحقائق العلمية الدامغة!

ولا أعتقد أن عاقلًا منهم يمكنه أن يتجاهل هذه الحقائق الرقمية المذهلة!

-----------------------------------------------------------------------------------------------------

المصادر:

أوّلًا: القرآن الكريم.

 

ثانيًا: المصادر الأخرى:

  • المنّاوي، أحمد مُحمَّد زين (2015)؛ قطوف الإيمان من عجائب إحصاء القرآن؛ طريق القرآن للنشر.
  • النحل؛ أُسترجع في تاريخ 25 يناير 2016، من موقع الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة (http://www.eajaz.org).

 

 


تعليقات (
0
)

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، وإنما هي وجهات نظر أصحابها فقط.