عدد الزيارات: 1.8K

الآيات تنطق بأرقامها


إعداد: الدكتور/ أحمد مُحمَّد زين المنّاوي
آخر تحديث: 30/06/2016 هـ 03-02-1437

للأرقام في القرآن الكريم لغة جليّة لا ينكرها أحد، أو يدَّعي جهله بمدلولها الواضح، وهي لغة لها وجهها المعجز تمامًا كما للبلاغة اللغوية، حيث تتفاعل مع المعنى المراد في أدقّ تفاصيله لتعطي لوحة تصويرية واضحة لمن استطاع أن يتأمّل في عمق معانيها ويفهمها في هذا العصر، الذي هو العصر الرقمي بامتياز وبلا منازع، حيث أصبح للأرقام بلاغتها التي ربما تفوق بلاغة الكلمات، وأصبحت لغة الأرقام هي لغة إقناع غير المسلمين بأن هذا القرآن العظيم هو كتاب اللَّه عزّ وجلّ.

الآيات تنطق بلغة الأرقام التي تضمّها! فهل تريد أمثلة تؤكد لك ذلك؟!

 

انقضاء الوحي

تأمّل هذه الآية كمثال أوَّل:

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا (114) طه

تدبّر معنى هذه الآية جيِّدًا..

إنها تتحدّث عن القرآن وانقضاء وحيه، ولذلك جاء رقمها 114

وعدد سور القرآن 114 سورة، وباكتمالها بهذا العدد انقضى وحيه كلّه!

 

أعوام الوحي

وتأمّل هذه الآية كمثال ثانٍ:

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلًا (23) الإنسان

عندما كان الحديث عن تنزيل القرآن وتأكيد ذلك مرّتين في آية واحدة عدد كلماتها 6 كلمات فقط استعانت الآية بلغة الأرقام، فجاء رقمها 23 ليضيف تأكيدًا ثالثًا! والقرآن نزل في 23 عامًا!

 

ستين مسكينًا

وتأمّل هذه الآية كمثال ثالث:

فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّيْنَ مِسْكِيْنًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُوْلِهِ وَتِلْكَ حُدُوْدُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِيْنَ عَذَابٌ أَلِيْمٌ (4) المجادلة

من بداية كلمة "سِتِّينَ" حتى نهاية الآية 60 حرفًا!

 

سبعين مرّة

وتأمّل هذه الآية كمثال رابع:

اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِيْنَ مرّةً فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُوْلِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِيْنَ (80) التوبة

من بداية كلمة "سَبْعِينَ" حتى نهاية الآية 70 حرفًا!

 

أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا

وتأمّل هذه الآية كمثال خامس:

إذْ قَالَ يُوْسُفُ لِأَبِيْهِ يَا أَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِيْنَ (4) يوسف

تأمّل عدد كلمات النص الذي تحته خط في الآية!

إنها 11 كلمة بما يماثل العدد المذكور في النص نفسه!

تأمّل عدد حرف اسم العدد نفسه: أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا!

إنه 11 حرفًا بما يماثل العدد المذكور نفسه!

 

أربعين ليلة

وتأمّل هذه الآية كمثال سادس:

وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوْسَى أَرْبَعِيْنَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُوْنَ (51) البقرة

من بداية كلمة "أَرْبَعِينَ" حتى نهاية الآية 40 حرفًا!

 

أَرْبَعِينَ سَنَة

وتأمّل هذه الآية كمثال سابع:

قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِيْنَ سَنَةً يَتِيهُوْنَ فِي الْأَرْضِ فَلَا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِيْنَ (26) المائدة

عدد حروف النص الذي تحته خط 40 حرفًا بما يماثل العدد المذكور في النص نفسه!

مجموع رقم وكلمات الآية يساوي 40 أيضًا!

 

اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا

وتأمّل هذه الآية كمثال ثامن:

وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوْسَى لِقَوْمِهِ فَقُلْنَا اضْرِب بِّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ كُلُوا وَاشْرَبُوا مِنْ رِزْقِ اللَّهِ ولَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِيْنَ (60) البقرة

تأمّل هذه الكلمات: فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا!

هذه الكلمات عدد حروفها 23 حرفًا، وعدد كلمات الآية المتبقية 23 كلمة!

هذه الكلمات تأتي بعد 37 حرفًا من بداية الآية، وهذا عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 12

الآية رقمها 60 ومن بداية الآية حتى نهاية هذه الكلمات 60 حرفًا!

هذه الكلمات تتكوّن من 5 كلمات، والعدد 60 يساوي 12 × 5

إذا تأمّلت الآية بأكملها تجدها تضمَّنت 24 حرفًا من الحروف الهجائية، وهذا العدد = 12 + 12

الآية عدد كلماتها 28 كلمة، بما يماثل عدد الحروف الهجائية تمامًا!

إذا تأمّلت الكلمات (فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا) تجدها تتشكَّل من 12 حرفًا من الحروف الهجائية!

ورد حرف الواو في الآية 8 مرّات، وحرف الحاء ورد مرّة واحدة، وورد حرف الياء 3 مرّات!

هذه الأحرف الثلاثة هي أحرف لفظ "وحي" وقد وردت في الآية 12 مرّة!

عدد حروف الآية 118 حرفًا، وهذا العدد = 114 + 4

114 هو عدد سور القرآن، فماذا بشأن الرقم 4؟ فتأمّل..

هناك 4 من الحروف الهجائية لم ترد في الآية (خ – ط – ظ – غ)!

هناك 4 أحرف ورد كل منها مرّة واحدة في الآية (ح – ذ – ز - ص)!

هناك 4 أحرف ورد كل منها مرّتين في الآية (ث – ج – د - ض)!

هناك 4 أحرف ورد كل منها 5 مرّات في الآية (س – ع – ف - ق)!

هناك 4 أحرف ورد كل منها 8 مرّات في الآية (ر – م – ن - و)!

 

فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا!

معلوم أن العدد 12 يساوي 3 × 4

فتأمّل..

هناك 3 أحرف ورد كل منها 3 مرّات في الآية (ش – ك – ي)!

هناك 3 أحرف ورد كل منها 4 مرّات في الآية (ب – ت - ه)!

تأمّل مرّة أخرى: فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا!

هذا النص القرآني يتشكَّل من 12 حرفًا مجموع ترتيبها الهجائي 177، وهذا العدد = 59 × 3

عدد حروف الآية 118 حرفًا، وهذا العدد = 59 × 2

هناك 4 أحرف لم ترد في الآية (خ – ط – ظ – غ) ومجموع الترتيب الهجائي لهذه الأحرف = 59

إلى ماذا يشير العدد 59؟ تأمّل..

أحرف اسم "اللَّه" تكرَّرت في الآية 34 مرّة، وهذا العدد = 17 × 2

أحرف لفظ "القرآن" تكرَّرت في الآية 51 مرّة، وهذا العدد = 17 × 3

والعدد 59 أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 17

الحرف الذي ترتيبه رقم 17 من بداية الآية هو حرف الميم!

حرف الميم تكرَّر ضمن الحروف المقطّعة 17 مرّة!!

النبي الذي ورد اسمه في هذه الآية هو موسى وقد تكرَّر اسمه في القرآن 136 مرّة!

وهذا العدد = 17 × 8

تأمّل هذا النمط (17 × 8) وتذكَّر أن أوّل أحرف "موسى" وهو حرف الميم تكرَّر في الآية 8 مرّات!

تأمّل: حرف الميم هو الحرف رقم 17 من بداية الآية وتكرَّر فيها 8 مرّات!

أحرف "موسى" الأربعة تكرَّرت في الآية 23 مرّة!

هذا العدد يردّنا مرّة أخرى إلى النص القرآني: فَانفَجَرَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا!

هذا النص القرآني عدد حروفه 23 حرفًا، وعدد كلمات الآية المتبقيَّة 23 كلمة!

وكما أن هذه معجزة قد تحققت لبني إسرائيل، فإن القرآن وهو المعجزة الخالدة قد نزل في 23 عامًا!

وهكذا تأتي ألفاظ القرآن وفق نظام متقن، وبحساب دقيق على مستوى الحرف!

 

اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا

وتأمّل هذه الآية كمثال تاسع:

وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيْثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيْلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيْبًا وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوْهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيْلِ (12) المائدة

لاحظ رقم الآية! إنه العدد 12 المشار إليه نصًّا في الآية نفسها!

 

الْمَنَّ وَالسَّلْوَى

وتأمّل هذه الآية كمثال عاشر:

وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُوْنَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُوْنَ (57) البقرة

عدد حروف النص الذي تحته 40 حرفًا!

ومعلوم أن المنّ والسلوى التي أنزلها اللَّه على بني إسرائيل استمرت على مدار 40 عامًا!

 

أربعون سنة!

عندما يخاطب القرآن اليهود، فإنه يرسم لهم مشاهد بيانية بوحدات تصوير عددية متطابقة تمامًا مع النص والمعنى والوحدات الزمنية لتاريخهم. فمثلًا إذا طالعت الفصل رقم 16 من سفر الخروج تجد هذا النص: (وَأَكَلَ بَنُو إِسْرَائِيلَ الْمَنَّ أَرْبَعِينَ سَنَة)! ومعلوم أن سِفر الخروج أو كتاب الخروج هو أحد الأسفار المقدَّسة لدى اليهود والنصارى معًا، حيث لا يوجد خلاف حول قيمته المقدَّسة بين مختلف الطوائف المسيحية أو اليهودية، ويعدّ أحد أسفار موسى الخمسة التي يطلق عليها القرآن العظيم اسم "التوراة"، وهي تعني "الشريعة" في اللغة العبرية. بل إذا طالعت الفصل رقم 8 من سفر التثنية، وهو أحد أسفار موسى الخمسة، ولا خلاف أيضًا بين مختلف طوائف الديانة اليهودية والمسيحية حول قدسيَّته، تجد في أكثر من موضع فيه أن نزول المنّ على بني إسرائيل استمر أربعين عامًا.

 

العدد 40 ملازم للمنّ والسلوى!

تابع هذه الآيات لتدرك مدى الدقة والعظمة القرآنية في التصوير الرقمي.. تأمّل:

وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوْسَى إِذِ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْنًا قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُوْنَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُوْنَ (160) الأعراف

تأمّل الكلمات الأربع التي تحتها خط: وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى!

رقم الآية 160، وهذا العدد = 40 × 4

عدد حروف الآية 200 حرف، وهذا العدد = 40 × 5

عدد حروف الكلمات الأربع (وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى) 23 حرفًا بما يماثل عدد أعوام الوحي!

 

الذكر الأخير!

ورد "المنّ والسلوى" في القرآن ثلاث مرّات وقد أشرنا إلى موضعين منها فأين الموضع الثالث؟ تأمّل:

يَا بَنِي إِسْرَائِيْلَ قَدْ أَنْجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّوْرِ الْأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى (80) طه

تأمّل رقم الآية 80، فهو يساوي 40 + 40

 

معجزات لزمان.. ومعجزة لكل زمان!

كان في إنزال المنّ والسلوى من السماء إلى الأرض معجزة مادية ملموسة تحقَّقت لبني إسرائيل، ولكنها زالت ولم يبق إلا ذكراها، أما القرآن العظيم، من بين معجزات الأنبياء جميعها، فهو المعجزة الوحيدة الباقية والخالدة في كل زمان ومكان، ولذلك جاءت هذه الالتفاتة اللطيفة في عدد حروف (وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى) وهو 23 حرفًا، بما يماثل تمامًا عدد الأعوام التي تنزّل خلالها القرآن العظيم! بل إذا تأمّلت رقم الآية وهو 160 فإنه يساوي 114 + 23 + 23، وترتيب هذه الآية نفسها من بداية المصحف هو 1114

لاحظ كيف يتجلَّى 114 وهو عدد سور القرآن في خضم هذا العدد!

وهذا يذكِّرنا بدعوة عيسى عليه السلام عندما دعا ربّه عزّ وجلّ لإنزال مائدة من السماء، فتأمّل:

قَالَ عِيْسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُوْنُ لَنَا عِيْدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِيْنَ (114) المائدة

لاحظ رقم الآية 114 بما يماثل تمامًا عدد سور القرآن!

وهكذا يوظِّف القرآن الرقم وصفاته ليعزّز المعنى المراد!

 

الأرقام تتحدّث!

تأمّل جيدًا الرقمين الواردين في الآية التالية:

وَأَتِمُّوْا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوْا رُؤُوْسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيْضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيْدُ الْعِقَابِ (196) البقرة

تأمّل: ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ.

اقرأ الرقمين (ثَلاثَةِ) و(سَبْعَةٍ) بهذا الترتيب وتأمّل عدد كلمات الآية.. إنه 73 كلمة!

تأمّل كيف يتشكَّل عدد كلمات الآية من الرقمين الواردين فيها.. 3 و7

إنه شيء عجيب لا يخطر على عقل بشر اهتمام القرآن بهذه التفاصيل!

أضف إلى هذا العجب أن هذه الآية هي الوحيدة في القرآن التي عدد كلماتها 73 كلمة!

لاحظ أيضًا رقم الآية 196!.. هذا العدد = 7 × 7 × 4

وتأمّل : ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ!

هذا النص نفسه يتشكَّل من 10 كلمات!

فتأمّل آخر ثلاث منها (تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ)!

فتأمّل كيف ترتبط الأرقام بالمعاني الواردة في الآيات!

----------------------------------------------------------------------

المصدر:

مصحف المدينة المنَّورة برواية حفص عن عاصم (وكلماته بحسب قواعد الإملاء الحديثة).

 


تعليقات (
0
)

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، وإنما هي وجهات نظر أصحابها فقط.