عدد الزيارات: 506

اسم اللَّه والعدد 53


إعداد: الدكتور/ أحمد مُحمَّد زين المنّاوي
آخر تحديث: 24/09/2016 هـ 08-02-1437

خذ عشر بطاقات صغيرة الحجم ورقّمها من 1 إلى 10.. 

ضعها في جيبك واخلطها ما استطعت.. 

حاول أن تخرجها دون أن تنظر إليها الواحدة تلو الأخرى، وبحسب ترتيب أرقامها..

التي تحمل الرقم 1 أوّلًا، والتي تحمل الرقم 2 ثانيًا، والتي تحمل الرقم 3 ثالثًا، وهكذا..

على أن تعيد كل بطاقة تخرجها من جيبك وتخلط البطاقات جميعها مرّة أخرى قبل أن تخرج البطاقة التالية.

إن احتمال إخراج البطاقة رقم 1 أوّلًا هو واحد من عشرة..

واحتمال إخراج البطاقتين الأولى والثانية بحسب ترتيبهما هو واحد من مئة..

واحتمال إخراج البطاقات الثلاث الأولى على التوالي هو واحد من ألف..

وهكذا فإن احتمال إخراج البطاقات العشر تباعًا وبحسب ترتيبها هو واحد من عشرة ملايين. وانطلاقًا من هذه الحقيقة الإحصائية العلمية، يمكن القول إن النظم الإحصائي لكلمات القرآن الكريم وحروفه وآياته وسوره يبلغ من الدقة والتشابك مبلغًا يجعل من إمكانية تقليد أصغر سورة منه أو محاكاتها أمرًا يتعدّى قدرات العقل البشري ويتجاوزها. 

وإن من أعجب عجائب النظام الرقمي للقرآن معالجته للأعداد الأوّليّة الصماء.

وهي الأعداد التي لا تقبل القسمة إلا على نفسها أو الرقم 1.

هذه الأعداد التي ظلّت سرًّا ولغزًا يحيِّر العقل البشري، ويتحدَّى علماء الرياضيات منذ آلاف السنين.

وأعجب من ذلك، توظيفه للرقم 6 في ضبط إيقاع هذه الأعداد وحفظ توازنها!

 

تأمّل أوّل 6 آيات ورد فيها اسم اللَّه:

بِسْمِ اللَّهِ2 الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ (1) الفاتحة                                                

الْحَمْدُ لِلَّهِ2 رَبِّ الْعَالَمِيْنَ (2) الفاتحة                                                

خَتَمَ اللّهُ2 عَلَى قُلُوْبِهمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عظِيْمٌ (7) البقرة              

وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ6 وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِيْنَ (8) البقرة                    

 يُخَادِعُوْنَ اللّهَ2 وَالَّذِيْنَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُوْنَ إِلَّا أَنْفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُوْنَ (9) البقرة                          

فِي قُلُوْبِهِم مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللّهُ5 مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيْمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُوْنَ (10) البقرة          

 

الرقم 2 هو أصغر عدد أوّليّ.

ورد اسم اللَّه لأوّل مرّة في المصحف في ترتيب الكلمة رقم 2، وفي آية عدد كلماتها 2 × 2

ورد اسم اللَّه للمرّة الثانية في المصحف في ترتيب الكلمة رقم 2، وفي آية رقمها 2 وعدد كلماتها 2 × 2

ورد اسم اللَّه للمرّة الثالثة في المصحف في ترتيب الكلمة رقم 2، وفي آية عدد كلماتها 2 × 2 × 3

 

تأمّل..

في أوّل 3 مواضع ورد اسم اللَّه في ترتيب الكلمة رقم 2

الرقمان 2 و3 هما أصغر عددين أوّليّين وحاصل ضربهما = 6

 

الآن تأمّل.. أين ورد اسم اللَّه للمرّة الرابعة في المصحف!

لقد ورد في ترتيب الكلمة رقم 6 من بداية الآية، ورقم 6 من نهايتها أيضًا!

ورد اسم اللَّه للمرّة الرابعة في الكلمة رقم 6 في الآية رقم 8، وجاء مقترنًا بالحرف رقم 2 في قائمة الحروف الهجائية (باللَّه)!

تأمّل هذه المتوالية الحسابية التي أساسها 2 وحدَّها 2 أيضًا.. 2 – 4 – 6 – 8

وتأمّل أين ورد اسم اللَّه للمرّة الخامسة في المصحف!

ورد في ترتيب الكلمة رقم 2، والآية التي عدد كلماتها 2 × 5 .. تأمّل!

وتأمّل أين ورد اسم اللَّه للمرّة السادسة في المصحف!

ورد في ترتيب الكلمة رقم 5 في الآية التي رقمها 2 × 5

تأمّل كيف جاء الرقم 6 وسط مجموعة من الأعداد الأوّليّة حتى يحفظ توازنها!

هذا واحد من آلاف الأدلة التي يمكن استنباطها من خلال المنظومة الإحصائية القرآنية، التي تؤكد أن البشرية إذا أراد اللَّه لها فهم سلوك الأعداد الأوّليّة، الذي ظل سرًا يؤرّق علماء الرياضيات منذ آلاف السنين، لن يكون ذلك إلا من خلال الرقم 6 وحده، وأيّ محاولة لترويض سلوك الأعداد الأوّليّة أو فهمها من دون الرقم 6، يعدّ ضربًا من المستحيل ومضيعة للوقت والجهد.

 

تأمّل..

مجموع ترتيب اسم اللَّه في الآيات الست = 19

حاصل ضرب عدد الآيات في مجموع ترتيب اسم اللَّه في الآيات الست 19 × 6 = 114

 

سؤال..

أين ورد اسم اللَّه في المرّة السابعة في القرآن؟

لقد ورد في بداية آية عدد كلماتها 7 كلمات!

اللَّهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُوْنَ (15) البقرة

ورد اسم اللَّه لأوّل مرّة في سورة البقرة في الآية رقم 7

ورد اسم اللَّه لأوّل مرّة في سورة البقرة في ترتيب الكلمة رقم 49 من بداية السورة، وهذا العدد = 7 × 7

وهكذا يستمر اسم اللَّه يتبوأ مواقع محسوبة بدقة على نطاق الآية والسورة حتى نهاية المصحف.

 

توقف قليلًا وتأمّل!

هل سألت نفسك يومًا، ما هي الكلمة رقم 114 من بداية المصحف؟

وهل سألت نفسك يومًا، ما هي الكلمة رقم 114 من بداية سورة البقرة؟

تأمّل آيات سورة الفاتحة، والآيات العشر الأولى من بداية سورة البقرة:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّيْنِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِيْنُ (5) اِهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيْمَ (6) صِرَاطَ الَّذِيْنَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوْبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّيْنَ (7)

الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيْهِ هُدًى لِلْمُتَّقِيْنَ (2) الَّذِيْنَ يُؤْمِنُوْنَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيْمُوْنَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُوْنَ (3) وَالَّذِيْنَ يُؤْمِنُوْنَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوْقِنُوْنَ (4) أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُوْنَ (5) إِنَّ الَّذِيْنَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُوْنَ (6) خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوْبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيْمٌ (7) وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُوْلُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِيْنَ (8) يُخَادِعُوْنَ اللَّهَ وَالَّذِيْنَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُوْنَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُوْنَ (9) فِي قُلُوْبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيْمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُوْنَ (10) وَإِذَا قِيْلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُوْنَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُوْنَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُوْنَ (12) وَإِذَا قِيْلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُوْنَ (13)

 

الكلمة رقم 114 من بداية المصحف هي اسم اللَّه في هذه الآية:

فِي قُلُوْبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيْمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُوْنَ (10)

والكلمة رقم 114 من بداية سورة البقرة هي كلمة "آمِنُوْا" في هذه الآية:

وَإِذَا قِيْلَ لَهُمْ آمِنُوا كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُوا أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ وَلَكِنْ لَا يَعْلَمُوْنَ (13)

لاحظ مجموع رقمي الآيتين 10 + 13 = 23، وهذا هو عدد أعوام الوحي!

 

الأرقام لغة لكل البشر

عدد سور القرآن 114 سورة نزلت في 23 عامًا.

الكلمة التي ترتيبها رقم 114 من بداية المصحف هي اسم "اللَّه"!

الكلمة التي ترتيبها رقم 114 من بداية سورة البقرة هي كلمة "آمِنُوْا"!!

للأرقام لغة واضحة لمن أراد أن يصغي إليها!

هذه حقائق ومعطيات واضحة وليست اجتهادًا أو تكلُّفًا.

الأرقام تنادينا وتقول: آمنوا باللَّه الذي أنزل 114 سورة في 23 عامًا!

 

تأمّل..

نعود مرّة أخرى ونتأمّل أوّل 6 آيات يرد فيها اسم اللَّه!

كم عدد كلمات هذه الآيات؟ عدد كلماتها 53 كلمة!

كم عدد حروف الآية الثالثة؟ عدد حروفها 53 حرفًا!

لماذا العدد 53؟

تأمّل ترتيب مواقع اسم اللَّه في الآيات الست، من بداية المصحف وليس من بداية الآيات..

ستجده على النحو الآتي: 2، 6، 78، 94، 101، 114

مجموع هذه الأعداد = 395، وهذا العدد هو 114 + 114 + 114 + 53

 

سر العدد 53

اقرأ معي سورة العلق.. أوّل سورة نزلت من القرآن الكريم:

اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اِقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14) كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)

ورد اسم اللَّه مرّة واحدة في السورة، وفي ترتيب الكلمة رقم 53 من بدايتها!

تكرَّرت أحرف اسم اللَّه (ا ل ه) في أوّل سورة في المصحف.. فاتحة الكتاب 53 مرّة!

جاء اسم اللَّه في آخر موضع في القرآن الكريم قبل 53 كلمة من نهاية المصحف!

أول سورة في القرآن الكريم لم يرد فيها اسم اللَّه مطلقًا جاءت بعد 53 سورة من بداية المصحف..

إنها سورة القمر، وترتيبها رقم 54

 

النساء والقمر

أنصت للغة الأرقام.. وتأمّل:

تكرَّر اسم اللَّه في القرآن الكريم 2704 مرّات.

اختار اللَّه عزّ وجلّ لاسمه مواقع محدّدة بين الكلمات والآيات والسور دون غيرها.

هناك سورتان فقط من سور القرآن بالكامل عدد كلماتهما من مضاعفات العدد 114

سورة النساء وترتيبها رقم 4، وعدد آياتها 176 آية.

وسورة القمر وترتيبها رقم 54، وعدد آياتها 55 آية.

والعلاقة بين هاتين السورتين أنهما من سور النصف الأوّل من المصحف، وكلاهما يأخذ ترتيبًا زوجيًّا.

ولكن الأهم من ذلك أن سورة النساء تكرَّر فيها اسم اللَّه 229 مرّة

وبذلك يكون الفرق بين تكرار اسم اللَّه وعدد آياتها 53

وأن سورة القمر التي يأتي ترتيبها بعد 53 سورة مباشرة، هي أوّل سورة لم يرد فيها اسم اللَّه.

 

مقارنة عجيبة بين النساء والقمر:

السورة

ترتيبها

آياتها

اسم اللَّه

كلماتها

النساء

4

176

229

3762

القمر

54

55

صفر

342

المجموع

58

231

229

4104

 

مجموع كلمات سورة النساء 3762 كلمة، وهذا العدد = 114 × 33

مجموع كلمات سورة القمر 342 كلمة، وهذا العدد = 114 × 3

مجموع كلمات سورتي النساء والقمر 4104 كلمات، وهذا العدد = 114 × 6 × 6

 

الملحوظة العجيبة!

السورتان الوحيدتان اللتان تمتازان بأن عدد كلماتهما من مضاعفات العدد 114 هما النساء والقمر!

الأولى يتكرَّر فيها اسم اللَّه بعدد يفوق عدد آياتها، والثانية أوّل سورة لا يرد في أيّ من آياتها اسم اللَّه!

الفرق بين تكرار اسم اللَّه ومجموع ترتيب السورتين 171، وهذا العدد هو 19 × 9

مجموع ترتيب السور من النساء حتى القمر 1479، وهذا العدد هو 29 × 17 × 3

مجموع آيات السور من النساء حتى القمر 4408 آيات، وهذا العدد هو 29 × 19 × 8

مجموع تكرار اسم اللَّه من النساء حتى القمر 1929

لاحظ كيف يتكوَّن هذا العدد من شقَّين 29 و19

مجموع ترتيب السور من النساء حتى القمر وآياتها 4408 + 1479 = 5887

هذا العدد يساوي 29 × 29 × 7

لماذا العدد 29 تحديدًا دون غيره من الأعداد؟

لأن 29 هو عدد السور التي لم يرد في أي منها اسم اللَّه!!

 

تكرار اسم اللَّه

إذا تأمّلت تكرار اسم اللَّه في سور القرآن الكريم تجده ورد في أوّل 53 سورة منها دون انقطاع، ثم انقطع بعد السورة التي ترتيبها 53 مباشرة وهي سورة النجم! فتأمّل:

العدد 114 وهو عدد سور القرآن الكريم = 53 + 61

العدد 53 أوّليّ

والعدد 61 أوّليّ

في أول 53 سورة ورد اسم اللَّه 2423 مرّة، وهذا العدد أوّليّ

في السور المتبقية، وعددها 61 سورة ورد اسم اللَّه 281 مرّة، وهذا العدد أوّليّ

 

تأمّل ترتيب هذه الأعداد الأربعة في قائمة الأعداد الأوّليّة:

العدد 53 ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 16

العدد 61 ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 18

العدد 2423 ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 360

العدد 281 ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 60

مجموع ترتيب هذه الأعداد الأربعة في قائمة الأعداد الأوّليّة هو 454 وهذا العدد = 2 × 227

 

في أول 53 سورة ورد اسم اللَّه 2423 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع آيات أول 53 سورة يساوي 4846 آية، وهذا العدد يساوي 2423 × 2 فتأمّل!

مجموع تراتيب أول 53 سورة هو 1431، وهذا العدد يساوي 53 × 3 × 3 × 3

 

تأمّل وتعجّب!

2 هو أصغر عدد أوّليّ!

227 هو أكبر عدد أوّليّ مستخدم في الدلالة على عدد آيات سور القرآن الكريم!

3 هو أصغر عدد أوّليّ مستخدم في الدلالة على عدد آيات سور القرآن الكريم!

مواقع اسم اللَّه

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِيْنَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ (3مَالِكِ يَوْمِ الدِّيْنِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِيْنُ (5) اِهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيْمَ (6) صِرَاطَ الَّذِيْنَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوْبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّيْنَ (7) الفاتحة

الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيْهِ هُدًى لِلْمُتَّقِيْنَ (2) الَّذِيْنَ يُؤْمِنُوْنَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيْمُوْنَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُوْنَ (3) وَالَّذِيْنَ يُؤْمِنُوْنَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوْقِنُوْنَ (4) أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُوْنَ (5) إِنَّ الَّذِيْنَ كَفَرُوا سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَأَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لَا يُؤْمِنُوْنَ (6) خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوْبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيْمٌ (7) البقرة

الم (1) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّوْمُ (2) آل عمران

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيْرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُوْنَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيْبًا (1) النساء

الآن توقّف عند أوّل 4 سور في المصحف..

قم بحساب الموضع الذي ورد فيه اسم اللَّه للمرّة الأولى في السورة تجده على النحو الآتي:

ورد اسم اللَّه للمرّة الأولى في سورة الفاتحة في ترتيب الكلمة رقم 2

ورد اسم اللَّه للمرّة الأولى في سورة البقرة في ترتيب الكلمة رقم 49

ورد اسم اللَّه للمرّة الأولى في سورة آل عمران في ترتيب الكلمة رقم 2

ورد اسم اللَّه للمرّة الأولى في سورة النساء في ترتيب الكلمة رقم 20

الآن اجمع ترتيب اسم اللَّه في السور الأربع 2 + 49 + 2 + 20 = 73

أليس هذا هو مجموع الترتيب الهجائي لأحرف اسم اللَّه الأربعة؟

 

أوّل ثلاث سور متتالية من دون اسم اللَّه

أوّل سورة في المصحف تأتي خالية من اسم اللَّه تمامًا هي سورة القمر، وترتيبها رقم 54

والعجيب أنه يأتي بعدها مباشرة سورتان لم يرد فيهما اسم اللَّه أيضًا!

إنهما الرحمن والواقعة.. وترتيبهما على التوالي 55 و56

أي أن اسم اللَّه لم يرد في أي من السور الثلاث المتتالية: القمر والرحمن والواقعة.. تأمّل:

السورة

ترتيبها

آياتها

كلماتها

القمر

54

55

342

الرحمن

55

78

352

الواقعة

56

96

379

المجموع

165

229

1073

 

 

مجموع آيات السور الثلاث 229

هذا العدد هو نفسه مجموع تكرار اسم اللَّه في سورة النساء!!

 

تأمّل..

عدد آيات سورة النساء 176 آية، وهذا العدد هو 11 × 16

عدد آيات سورة القمر 55 آية، وهذا العدد هو 11 × 5

وفي الجدول السابق:

مجموع ترتيب السور الثلاث 165، وهذا العدد هو 11 × 15

الفرق بين عدد آيات السور الثلاث، ومجموع ترتيبها 229 – 165 = 64، وهذا العدد هو 16 × 4

سورة القمر عدد آياتها 55 آية، وترتيب سورة الرحمن التي بعدها مباشرة رقمها 55

 

تأمّل..

سورة البقرة، السورة التي تضمّنت أكبر تكرار لاسم اللَّه تضم 114 آية تحديدًا لم يرد في أي منها اسم اللَّه!

هناك 26 آية متتالية في سورة البقرة لم يرد في أي منها اسم اللَّه!

وبذلك يكون عدد الآيات المتبقية من السورة 260 آية!

هذه الآيات المتتالية التي لم يرد في أي منها اسم اللَّه تبدأ من الآية 29 وتنتهي بالآية 54

تأمّل هذه الحقائق:

29 هو عدد السور التي لم يرد في أي منها اسم اللَّه!

54 هو ترتيب أوّل سورة لم يرد فيها اسم الجلالة وهي سورة القمر!

 

26 آية متتالية في سورة البقرة لم يرد في أي منها اسم اللَّه!

لاحظ بداية أوّل آية من هذه الآيات التي لم يرد فيها اسم اللَّه:

هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِيْ الْأَرْضِ جَمِيْعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيْمٌ (29)

لاحظ خاتمة آخر آية من هذه الآيات التي لم يرد فيها اسم اللَّه:

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوْا أَنْفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِنْدَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيْمُ (54)

لاحظ عدد حروف صدر الآية الأولى: هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا.

26 حرفًا بعدد آيات المجموعة!

بل الأعجب من ذلك أن عدد كلمات صدر الآية الأولى 8 كلمات، وخاتمة الآية الأخيرة 3 كلمات، ومجموع رقمي الآيتين (29 + 54) = 83

لاحظ كيف انصهر الرقمان معًا في عدد واحد 83

العدد 83 وترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 23 بعدد أعوام الوحي!

تأمّل كيف يتعامل القرآن مع طبيعة الأعداد الأوّليّة وكيف يعالجها ضمن نسيجه الرقميّ المعجز، ففيها الدليل الحاسم والبرهان القاطع على أن البشرية وبكل ما أوتيت من ملكات الذكاء الفطري وأدوات الذكاء الصناعي تعجز عن أن تأتي بمثل جانب يسيرٍ جدًا من مثل هذه المنظومة الرقمية القرآنية، بل إنها تعجز عن الإحاطة بها وفهمها، فهي كالجب الذي لا قاع له، فكلما تعمَّقت فيها تبين لك أنك ما ازددت إلا جهلًا بها. وسوف نرى كل ذلك خلال مشاهد متنوِّعة ومتفرِّقة على مختلف مستويات هرم البناء الرقميّ المُعجز للقرآن العظيم.

تابعونا من خلال موقع (طريق القرآن).

--------------------------------------------------------------------

المصدر:

مصحف المدينة المنَّورة برواية حفص عن عاصم (وكلماته بحسب قواعد الإملاء الحديثة).

 


تعليقات (
0
)

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، وإنما هي وجهات نظر أصحابها فقط.