عدد الزيارات: 1.6K

وما يدريك؟


إعداد: الدكتور/ أحمد مُحمَّد زين المنّاوي
آخر تحديث: 24/09/2016 هـ 08-02-1437

الساعة.. يوم القيامة..

لا يعلم وقتها إلا الله سبحانه وتعالى..

إنها أحد مفاتيح الغيب الذي اختص الله به نفسه..

"ما المسؤول عنها بأعلم من السائل".. هكذا أجاب الحبيب عندما سئل عنها..

القرآن.. كلام الله تعالى.. يضم بين سوره وآياته علم كل شيء.. فهل نلتمس فيه علم الساعة؟!..

هل يساعدنا النسيج الرقمي القرآني في سبر أغوار يوم القيامة؟!..

لقد سُئل النبي -صلى الله عليه وسلّم- كثيرًا عن موعد قيام الساعة..

وروى البخاري وابن ماجه وأحمد عن عوف بن مالك قال: أَتَيْتُ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلّم- فِي غَزْوَةِ تَبُوكَ وَهُوَ فِي قُبَّةٍ مِنْ أَدَمٍ فَقَالَ: "اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَة..ِ مَوْتِي ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ثُمَّ مُوْتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الْغَنَمِ ثُمَّ اسْتِفَاضَةُ الْمَالِ حَتَّى يُعْطَى الرَّجُلُ مِائَةَ دِينَارٍ فَيَظَلُّ سَاخِطًا ثُمَّ فِتْنَةٌ لَا يَبْقَى بَيْتٌ مِنْ الْعَرَبِ إِلَّا دَخَلَتْهُ ثُمَّ هُدْنَةٌ تَكُونُ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ بَنِي الْأَصْفَرِ فَيَغْدِرُونَ فَيَأْتُونَكُمْ تَحْتَ ثَمَانِينَ غَايَة، تَحْتَ كُلِّ غَايَةٍ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا".

فتأمّل أوّل علامة من علامات الساعة الست: (مَوْتِي).. وفي روايات أخرى (موت نبيكم)!

كم اقتربنا؟!.. اللَّهم سلِّم!

فماذا تخبرنا المنظومة الإحصائية القرآنية عن إجابة هذا السؤال؟!

تأمّل هذه الآية من سورة الأحزاب وهي تتحدّث عن الساعة وعن قربها:

يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُوْنُ قَرِيبًا (63) الأحزاب

رقم الآية 63، وهذا هو عدد أعوام عمر النبي -صلى الله عليه وسلّم-!

أليس هو القائل إن بين يدي الساعة: (مَوْتِي)! وفي روايات أخرى (موت نبيِّكم)؟!

الآن تأمّل الآية وهي تختتم بقوله تعالى: وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا!

ولتأكيد هذا القرب الذي تتحدث عنه الآية يأتي رقمها 63 وليس أي عدد آخر!

لأن 63 هو بالفعل عدد أعوام عمر النبي -صلى الله عليه وسلّم-!

يا ترى ماذا يدور في خلد المكذبين هنا؟!

هل كان النبي -صلى الله عليه وسلّم- يعلم أجله ولذلك وضع هذه الآية في هذا الموضع تحديدًا؟!

 

وتأمّل هذه الآية أيضًا:

اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ (17) الشورى

ما العجيب في هذه الآية؟ مجموع كلماتها وحروفها = 63

العدد نفسه والدلالة نفسها.. موت رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلّم-!

تذكَّر أن موته -صلى الله عليه وسلّم- إحدى علامات قرب الساعة!

 

اجمع الآيتين..

يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63) الأحزاب

اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ (17) الشورى

العجيب أن مجموع حروف الآيتين = 114 حرفًا..

114 هو عدد سور القرآن!

تأمّل كيف تختتم الآية الأولى: (وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا)!

وتأمّل كيف تختتم الآية الثانية: (وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ)!

حرف الواو تكرّر في الآيتين 4 مرّات.

حرف الميم تكرّر في الآيتين 5 مرّات.

حرف الألف تكرّر في الآيتين 24 مرّة.

حرف الياء تكرّر في الآيتين 9 مرّات.

حرف الدال تكرّر في الآيتين 3 مرّات.

حرف الراء تكرّر في الآيتين 4 مرّات.

حرف الياء تكرّر في الآيتين 9 مرّات.

حرف الكاف تكرّر في الآيتين 5 مرّات.

هذه هي أحرف (وَمَا يُدْرِيكَ) تكرّرت في الآيتين 63 مرّة!

النتيجة نفسها والدلالة الرقمية ذاتها!

موت رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلّم-!

 

 تأمّل..

إليك هذه الآيات الخمس العجيبة..

وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا (3) النساء

فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (13) المائدة

إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوؤُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) الإسراء

وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيًّا مُرْشِدًا (17) الكهف

اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (23) الزمر

أحرف (وَمَا يُدْرِيكَ) تكرّرت في الآية الأولى 63 مرّة!

أحرف (وَمَا يُدْرِيكَ) تكرّرت في الآية الثانية 63 مرّة!

أحرف (وَمَا يُدْرِيكَ) تكرّرت في الآية الثالثة 63 مرّة!

أحرف (وَمَا يُدْرِيكَ) تكرّرت في الآية الرابعة 63 مرّة!

أحرف (وَمَا يُدْرِيكَ) تكرّرت في الآية الخامسة 63 مرّة!

ولكن هل لاحظت شيئًا؟

أرقام هذه الآيات الخمس أعداد أوّليّة لا تقبل القسمة إلا على نفسها أو على الرقم واحد فقط!

العجب بل كل العجب أن مجموع أرقام هذه الآيات الخمس = 63

أحرف (وَمَا يُدْرِيكَ) تكرّرت في الآيات الخمس 315 مرّة، وهذا العدد = 5 × 63

مجموع حروف هذه الآيات الخمس 625 حرفًا، وهذا العدد = 5 × 5 × 5 × 5

مجموع الحروف المنقوطة في هذه الآيات 200 حرف، وهذا العدد = 5 × 5 × 8

مجموع الحروف غير المنقوطة في هذه الآيات 425 حرفًا، وهذا العدد = 5 × 5 × 17

حقائق رقمية قرآنية مدهشة!

 

تأمّل..

وردت كلمة ساعة في القرآن الكريم 48 مرّة في 43 آية.

هناك 5 آيات وردت كلمة ساعة في كل منها مرّتين وهي:

بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا (11) الفرقان 

وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ (55) الروم     

يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا (63) الأحزاب

وَإِذَا قِيلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ لَا رَيْبَ فِيهَا قُلْتُمْ مَا نَدْرِي مَا السَّاعَةُ إِنْ نَظُنُّ إِلَّا ظَنًّا وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ (32) الجاثية

بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ (46) القمر     

مجموع كلمات هذه الآيات الخمس = 63 كلمة.. الدلالة الرقمية نفسها!

لاحظ رقم الآية الوسطى! كلمة ساعة الأولى في الآية الأخيرة هي التكرار رقم 46 لكلمة ساعة من بداية المصحف، وهذا هو رقم الآية نفسها! وكلمة ساعة في الموضع الأخير في الآيات الخمس هي التكرار رقم 477 من بداية المصحف، وهذا هو ترتيب سورة مُحمَّد!

بل هناك ما هو أعجب!

 

تأمّل آخر كلمة في الآية:

يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيْكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُوْنُ قَرِيبًا (63) الأحزاب

آخر كلمة في الآية هي كلمة (قريبًا).. فتأمّل الترتيب الهجائي لأحرفها:

الحرف

ق

ر

ي

ب

ا

المجموع

ترتيبه الهجائي

21

10

28

2

1

62

 

رقم الآية هو 63 ومجموع الترتيب الهجائي لأحرف (قريبًا) = 62

لاحظ كيف تتكلم الأرقام!! وكم هو قريب العدد 62 من العدد 63

 

أوّل كلمة في الآية نفسها وهي كلمة (يَسْأَلُكَ).. فتأمّل الترتيب الهجائي لأحرفها:

الحرف

ي

س

أ

ل

ك

المجموع

ترتيبه الهجائي

28

12

1

23

22

86

 

مجموع الترتيب الهجائي لأحرف (يَسْأَلُكَ) هو 86، وهذا العدد = 63 + 23

عدد أعوام عمر النبي -صلى الله عليه وسلّم- + عدد أعوام الوحي!

 

تأمّل..

في القرآن الكريم هناك 105 آيات تبدأ بكلمة (ثم)..

وإذا تتبَّعتها من بداية المصحف، فإن الآية التي ترتيبها رقم 63 بين هذه الآيات هي:

ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُوْنَ (31) الزمر

فما العجيب في هذه الآية؟

الآية السابقة لها مباشرة تتحدث عن الأجل المحتوم للنبي -صلى الله عليه وسلّم-، فتأمّل:

إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُوْنَ (30) ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُوْنَ (31) الزمر

من رتَّب هذه الآيات بهذه الطريقة؟!

من وضع هذه الآيات في هذه المواضع المحسوبة بدقَّة؟!

هل كان النبي -صلى الله عليه وسلّم- يعلم أجله، ولذلك وضع الآيات في هذه المواضع؟!

طبت حيًّا وميِّتًا يا سيدي يا رسول اللَّه..

 

المفاتيح الخمسة..

علم الساعة .. نزول الغيث.. الأجنة في الأرحام.. أرزاق المستقبل.. الموت..

إنه الغيب الذي اختص الله به نفسه..

أبواب خمسة.. لم يعطِ الله أحدًا من خلقه مفاتيحها..

فمفاتيح الغيب الخمسة.. بيده وحده سبحانه..

آيات القرآن الدالة على هذه المفاتيح تدل على ذلك..

لقد جاءت مفاتح الغيب الخمسة في إطار سياج من الأعداد الأوّليّة الصماء..

جاءت مفاتح الغيب الخمسة في إطار سياج من الأعداد الأوّليّة الصماء..

لماذا؟ لأن الغيب لا يعلمه إلا الله الواحد الأحد سبحانه وتعالى..

والأعداد الأوّليّة لا تقبل القسمة إلا على نفسها أو على الرقم واحد..

كما أن هذه الأعداد لا تزال لغزًا يحيّر العقل البشري ويتحداه..

ولا يعلم سرّها إلا هو وحده سبحانه..

الأعداد الأوّليّة التي استخدمها القرآن في الدلالة على ترتيب سوره أو عدد آياته عددها 31..

السورة التي ترتيبها رقم 31 في المصحف هي سورة لقمان..

وفي خاتمة هذه السورة جاءت الآية الوحيدة التي تجمع مفاتح الغيب الخمسة..

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوْتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34) لقمان

تأمل هذه الآية جيِّدًا..

مفاتيح الغيب الخمسة في الآية تنتهي بخمس كلمات هي:

(السَّاعَةِ – الْغَيْثَ – الْأَرْحَامِ- غَدًا – تَمُوتُ)..

تأمل ترتيب هذه الكلمات الخمس في الآية..

(السَّاعَةِ) ترتيبها رقم 5 من بداية الآية ورقم 23 من نهايتها.

(تَمُوتُ) ترتيبها رقم 5 من نهاية الآية ورقم 23 من بدايتها.

والعددان 5 و23 أوّليّان!!

(الْأَرْحَامِ) ترتيبها رقم 11 من بداية الآية ورقم 17 من نهايتها.

(غَدًا) ترتيبها رقم 11 من نهاية الآية ورقم 17من بدايتها.

والعددان 11 و17 أوّليّان!!

(الْغَيْثَ) ترتيبها رقم 7 من بداية الآية.

والعدد 7 أوّليّ!!

روابط رقمية عجيبة بين الغيب والأعداد الأوّليّة!!

والأعداد الأوّليّة لا تقبل القسمة إلا على نفسها أو على الرقم واحد

هكذا مفاتيح الغيب الخمسة لا يعلمها إلا الواحد سبحانه..

أرأيت كيف تنطق الأعداد!!

سبحانك ربي!!

 

تأمّل مرة أخرى..

مفاتح الغيب الخمسة انتهت بخمس كلمات ترتيبها من بداية الآية على النحو الآتي:

(السَّاعَةِ) ترتيبها من بداية الآية رقم 5

(الْغَيْثَ) ترتيبها من بداية الآية رقم 7

(الْأَرْحَامِ) ترتيبها من بداية الآية رقم 11

(غَدًا) ترتيبها من بداية الآية رقم 17

(تَمُوتُ) ترتيبها من بداية الآية رقم 23

هذه الأعداد الخمسة أوّليّة ومجموعها = 63

63 هو العمر الذي مات فيه النبي -صلى الله عليه وسلّم-!!

والعجيب أن الكلمة الخامسة والأخيرة هي كلمة (تَمُوتُ)!!

والأعجب أن (تَمُوتُ) هي الكلمة رقم 23 في الآية!

 23 هو عدد أعوام الوحي!

سبحان الله!!

 

آية سورة لقمان تضمنت مفاتيح الغيب الخمسة..

ولكنها لم تتضمن لفظ (مفاتيح الغيب).. فأين ورد؟

وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59) الأنعام

نعم.. في هذه الآية من سورة الأنعام..

رقم الآية 59 وهذا عدد أوّليّ!

كلمة (الغيب) هي الكلمة رقم 3 من بداية الآية وهذا عدد أوّليّ!

كلمة (الغيب) هي الكلمة رقم 29 من نهاية الآية وهذا عدد أوّليّ!

عدد حروف الآية 113 حرفًا وهذا عدد أوّليّ!

عدد كلمات الآية 31 كلمة وهذا عدد أوّليّ!

والأعجب أن 31 هو ترتيب سورة لقمان في المصحف!!

السورة الوحيدة التي خُتمت بالآية الوحيدة التي تضمَّنت مفاتيح الغيب الخمسة!

سبحان الله!!

تأمّل كيف يرتبط الغيب بالأعداد الأوّليّة!

هذه الأعداد التي لا يزال علمها في رحم الغيب!

 

تأمّل الأعجب..

مجموع الترتيب الهجائي لأحرف (مَفَاتِحُ الْغَيْبِ) = 127

حرف الميم ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 24

حرف الفاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 20

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف التاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 3

حرف الحاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 6

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

حرف الغين ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 19

حرف الياء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 28

حرف الباء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 2

 

العدد 127 أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 31

31 عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 11

11 عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 5

5 عدد أوّليّ وهو عدد مفاتيح الغيب!!

5 هو عدد حروف كلمة (الغيب) أيضًا!!

هل تعجّبت من ذلك؟

 

إليك الأعجب والأجمل..

تأمّل آية مفاتح الغيب الخمسة من جديد..

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوْتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34) لقمان

أحرف اسم اللَّه تكررت في الآية 43 مرة..

حرف الألف تكرّر في الآية 18 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في الآية 11 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في الآية 11 مرّة.

حرف الهاء تكرّر في الآية 3 مرّات.

 

والعجيب أن أحرف كلمة (الغيب) تكرّرت في الآية 43 مرّة أيضًا..

حرف الألف تكرّر في الآية 18 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في الآية 11 مرّة.

حرف الغين تكرّر في الآية مرّتين اثنتين.

حرف الياء تكرّر في الآية 9 مرّات.

حرف الباء تكرّر في الآية 3 مرّات.

وفي الحالتين فإن العدد 43 أوّليّ!

حقًّا.. لا يعلم الغيب إلا الله وحده سبحانه!

هذا ما تقوله الأرقام وتؤكده بكل الطرق!!

 

مزيد من التأكيد..

مجموع الترتيب الهجائي لأحرف كلمة (الغيب) = 73

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

حرف الغين ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 19

حرف الياء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 28

حرف الباء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 2

 

والعجيب والمذهل حقًّا أن مجموع الترتيب الهجائي لأحرف اسم الله = 73 أيضًا..

حرف الألف ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 1

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

حرف اللّام ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 23

حرف الهاء ترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 26

وفي الحالتين فإن العدد 73 أوّليّ!

سبحان الله!!

 

مزيد من التأكيد..

تذكّر أن مجموع الترتيب الهجائي لأحرف (مفاتح الغيب) = 127

مفاتح الغيب عددها 5 وفي القرآن 5 آيات تكرّرت أحرف (مفاتح الغيب) في كلٍّ منها 127 مرّة..

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ (178) البقرة

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (135) النساء

وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَنْدَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (33) سبأ

فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنْتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءَ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِنْ لِيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَنْ يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ (4) مُحمَّد

وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9) الحجرات

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في الآية الأولى 127 مرّة.

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في الآية الثانية 127 مرّة.

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في الآية الثالثة 127 مرّة.

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في الآية الرابعة 127 مرّة.

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في الآية الخامسة 127 مرّة.

وللعلم فإنه لا توجد في القرآن أي آية أخرى تكرّرت أحرف (مفاتح الغيب) فيها 127 مرّة!

العجيب أن مجموع كلمات هذه الآيات الخمس 178 كلمة!

الآن تأمّلوا رقم الآية الأولى أليس هو العدد 178 نفسه؟!!

هل تعجّبت من ذلك؟

الأعجب منه أن مجموع حروف هذه الآيات الخمس 797 حرفًا لا تزيد ولا تنقص حرفًا واحدًا!!

أتعلم إلى ماذا يشير هذا العدد؟

من أجل هذا العدد وحده دون غيره عرضت أمامك هذه الآيات الخمس!!

هذا العدد 797 أوّليّ وترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 139

139 عدد أوّليّ وترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 34

الآن تأمّل الآية الوسطى وعدد كلماتها 34 كلمة!!

وتأمّل أين جاءت الآية الوسطى نفسها!!

لقد جاءت في سورة سبأ السورة رقم 34 في ترتيب المصحف!!

والآن تأمّل رقم الآية الوحيدة التي جمعت مفاتح الغيب الخمسة..

إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (34) لقمان

روابط رقمية قرآنية مذهلة!!

تأمّل أين جاءت الآيات الخمس:

البقرة – النساء – سبأ – مُحمَّد – الحجرات.

مجموع آيات هذه السور الخمس 572 آية، وهذا العدد = 286 × 2

تأمّل 286 وهو عدد آيات السورة الأولى (البقرة) مضروبًا في 2 وهو ترتيب سورة البقرة نفسها!

مجموع تراتيب هذه السور الخمس 136، وهذا العدد = 34 × 4

العدد 34 وارتباطه بمفاتح الغيب يتأكّد عبر أكثر من طريق!

ولكن إلى ماذا يشير العدد 4 هنا وما هي علاقته بمفاتح الغيب؟!

للإجابة عن هذا السؤال سوف ننتقل إلى الآية الأخيرة في السورة رقم 4 وهي سورة النساء..

يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلَالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (176) النساء

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في هذه الآية 139 مرّة.

139 عدد أوّليّ وترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 34

34 هو رقم الآية الوحيدة التي جمعت مفاتح الغيب الخمسة!!

 

مزيد من التأكيد..

الآية الوحيدة التي جمعت مفاتح الغيب الخمسة هي الآية الأخيرة في سورة لقمان!!

الآن تأمّل الآية الأخيرة في أولى سور القرآن..

صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) الفاتحة

العجيب أن أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في هذه الآية 34 مرّة.

تأمّل رقم الآية وهو 7 وانتقل إلى السورة رقم 7 في ترتيب المصحف وهي الأعراف..

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ (34) الأعراف

الآية رقمها 34 وأحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في الآية نفسها 34 مرّة!!

هذه الآية التي أمامك عدد حروفها 47 حرفًا..

وهذه الآية من سورة النمل عدد حروفها 47 حرفًا أيضًا..

فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) النمل

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في هذه الآية 34 مرّة!!

والعجيب والمذهل حقًّا أن مجموع النقاط على حروف هذه الآية نفسها 34 نقطة!

الآية الأولى جاءت في سورة الأعراف، السورة رقم 7 في المصحف.

والآية الثانية جاءت في سورة النمل، السورة رقم 27 في المصحف.

مجموع ترتيب السورتين وكما هو واضح أمامك الآن = 34

اسم الله تكرّر في سورة الأعراف 61 مرّة وتكرّر في سورة النمل 27 مرّة.

ويمكنك أن تلاحظ بسهولة أن الفرق بين العددين = 34

تأمّل هذا النسيج الرقمي القرآني المذهل!!

 

تأمّلوا من جديد..

فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) النمل

هذه الآية من سورة النمل عدد حروفها 47 حرفًا، وأحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت فيها 34 مرّة..

انتقلوا الآن إلى الآية رقم 47 في سورة النمل نفسها..

قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ (47) النمل

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في هذه الآية 34 مرّة!!

والعجيب والمذهل حقًّا أن الحروف غير المنقوطة في هذه الآية نفسها عددها 34 حرفًا!

ما رأيكم أن أنتقل بكم الآن إلى الآية رقم 47 في السورة رقم 34 وهي سورة سبأ..

قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (47) سبأ

أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في هذه الآية 34 مرّة!!

 

تأمّل أين ورد لفظ (مفاتح الغيب) في القرآن..

وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ (59) الأنعام

لقد جاء لفظ (مفاتح الغيب) في الآية رقم 59 من سورة الأنعام..

بينما جاء تفصيل (مفاتح الغيب) في الآية رقم 34 من سورة لقمان..

الآن تأمّلوا الآية رقم 59 من سورة النمل..

قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59) النمل

العجيب أن أحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في هذه الآية 34 مرّة!!

تأمّل كيف أغلقت هذه الآية الدائرة!!

 

مزيد من التأكيد..

تأمّل هاتين الآيتين من سورتي الأعراف ويونس..

لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59) الأعراف

قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَامًا وَحَلَالًا قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ (59) يونس

الآية الأولى رقمها 59 وأحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في الآية نفسها 59 مرّة!

الآية الثانية رقمها 59 وأحرف (مفاتح الغيب) تكرّرت في الآية نفسها 59 مرّة!

والأمر العجيب حقًّا أن مجموع النقاط على حروف الآيتين = 59 نقطة!

تأمّلوا هذا التشابك المذهل في عصب النسيج الرقمي القرآني!!

وفي جميع الأحوال فإن العدد 59 أوّليّ!

ومجموع كلمات الآيتين 41 كلمة وهذا العدد أوّليّ!

ومجموع حروف الآيتين 149 حرفًا وهذا العدد أوّليّ!

تأمّل كيف ترتبط مفاتيح الغيب بالأعداد الأوّليّة!

هذه الأعداد التي لا تزال لغزًا يتحدّى العقل البشري ولا يزال علمها في رحم الغيب!!

فالأعداد الأوّليّة والغيب كلاهما لا يعلم سرّهما إلا الواحد الأحد سبحانه وتعالى..

لو أنكر صِدْقَك المكذِّبون فقد أبانته الأرقام..

حاملة لواء الدعوة إلى اللَّه في هذا العصر الرقمي..

فالأرقام لا تنطق بالهوى.. تنطق بلا قلب ولا مصلحة ولا مواربة..

لغتها الصدق.. وقلبها.. عقل..

فمتى يدرك من يحاول حجب الشمس بالغربال أنه فاشل لا محالة؟!..

متى يقدم لنفسه.. يقدم لحياته.. حياته الحقيقية.. يوم لا ينفع مال ولا بنون.. إلا من أتى الله بقلب سليم..

قلب يحب النبي -صلى الله عليه وسلّم-.. قلب يشهد بأنه رسول الله لا ريب.

---------------------------------------------------------------

المصدر:

مصحف المدينة المنَّورة برواية حفص عن عاصم (وكلماته بحسب قواعد الإملاء الحديثة).

 


تعليقات (
0
)

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، وإنما هي وجهات نظر أصحابها فقط.