عدد الزيارات: 15.8K

البيت المعمور


إعداد: الدكتور/ أحمد محمد زين المنّاوي
آخر تحديث: 25/04/2017 هـ 28-05-1438

يتضمّن القرآن أسرارًا لا تنقضي..

في نواح متعددة لا يمكن حصرها..

ونسيجه الرقمي العجيب واحد منها..

هذا النسيج الذي يدهشك ويبهرك بأقل ما فيه..

نتأمّل معًا من خلال هذا المشهد كلمة واحدة فقط من كلمات القرآن..

لفظ (الكعبة) وقد ورد في القرآن مرّتين اثنتين في هاتين الآيتين من سورة المائدة..

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (95) المائدة

جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97) المائدة

لفظ (الكعبة) في الآية الأولى هو الكلمة رقم 27 من بداية الآية.

27 هو عدد كلمات الآية الثانية!

والمساجد التي تجوز الصلاة فيها ورد ذكرها في القرآن 27 مرّة.

كما ورد في الصحيح أن صلاة الجماعة في المسجد تعادل 27 درجة!

ومعلوم أن الكعبة هي أعظم المساجد وأوّلها.

تأمّلوا الآيتين..

لفظ (الكعبة) هو الكلمة رقم 25 من نهاية الآية الأولى.

لفظ (الكعبة) هو الكلمة رقم 25 من نهاية الآية الثانية.

الآية الأولى تأتي قبل 25 آية من نهاية سورة المائدة!

الآية الثانية رقمها 97 وهذا العدد أوّليّ ترتيبه رقم 25

تأمّلوا كيف توافقت هذه المعطيات جميعها على العدد 25

والآن تأمّلوا أين جاءت أوّل إشارة إلى الكعبة في القرآن..

وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلنَّاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (125) البقرة

لفظ (البيت) في هذه الآية مقصود به الكعبة..

الآن تأمّلوا رقم الآية وهو 125، ويساوي 25 × 5

العجيب أن هذه الآية عدد كلماتها 22 كلمة، وسورة الحج ترتيبها في المصحف رقم 22

واسم الله ورد في سورة الحج 75 مرّة، وهذا العدد = 25 × 3

روابط رقمية قرآنية عجيبة!

وفي جميع الأحوال فإن العدد 25 يساوي 5 × 5

5 هو عدد أركان الإسلام التي آخرها حج البيت الحرام!

 

مزيد من التأكيد..

تأمّلوا هذه الآية من سورة الحج..

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ (25) الحج

إنها تتحدّث عن الكعبة البيت الحرام..

الآية رقمها 25 وعدد كلماتها 25 كلمة!

يمكنكم أن تتأكدّوا من هذه الحقيقة الآن!

 

تأمّلوا من جديد..

تأمّلوا ماذا تقول هذه الآية: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ)..

 فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97) آل عمران

هذه الآية عدد كلماتها 25 كلمة!

الآية نفسها رقمها 97 وهذا العدد أوّليّ ترتيبه رقم 25

تأمّلوا أحرف (البيت)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 20 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 12 مرّة.

حرف الباء تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

حرف الياء تكرّر في هذه الآية 9 مرّات.

حرف التاء تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

هذه هي أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية 49 مرّة، وهذا العدد = 7 × 7

 

تأمّلوا أحرف (إبراهيم)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 20 مرّة.

حرف الباء تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

حرف الراء تكرّر في هذه الآية مرّتين.

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 20 مرّة.

حرف الهاء تكرّر في هذه الآية 6 مرّات.

حرف الياء تكرّر في هذه الآية 9 مرّات.

حرف الميم تكرّر في هذه الآية 8 مرّات.

هذه هي أحرف اسم (إبراهيم) تكرّرت في هذه الآية 69 مرّة!

69 هو بالفعل تكرار اسم (إبراهيم) في القرآن!

 

مزيد من التأكيد..

تأمّلوا سورة الفاتحة أولى سور القرآن..

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اِهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

حرف الألف تكرّر في سورة الفاتحة 26 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في سورة الفاتحة 22 مرّة.

حرف الباء تكرّر في سورة الفاتحة 4 مرّات.

حرف الياء تكرّر في سورة الفاتحة 14 مرّة.

حرف التاء تكرّر في سورة الفاتحة 3 مرّات.

هذه هي أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في سورة الفاتحة 69 مرّة!

69 هو تكرار اسم (إبراهيم) في القرآن!

وتعلمون علاقة إبراهيم عليه السلام بالبيت!

 

تأمّلوا اسم (إبراهيم)..

حرف الألف تكرّر في سورة الفاتحة 26 مرّة.

حرف الباء تكرّر في سورة الفاتحة 4 مرّات.

حرف الراء تكرّر في سورة الفاتحة 8 مرّات.

حرف الألف تكرّر في سورة الفاتحة 26 مرّة.

حرف الهاء تكرّر في سورة الفاتحة 5 مرّات.

حرف الياء تكرّر في سورة الفاتحة 14 مرّة.

حرف الميم تكرّر في سورة الفاتحة 15 مرّة.

هذه هي أحرف اسم (إبراهيم) تكرّرت في سورة الفاتحة 98 مرّة!

والعدد 98 يساوي 14 × 7

14 هو ترتيب سورة إبراهيم في المصحف!

14 يساوي 7 + 7

7 هو عدد آيات سورة الفاتحة!

7 هو عدد أحرف اسم (إبراهيم)!

روابط رقمية قرآنية عجيبة!

والأعجب من ذلك كله لم أعرضه عليكم بعد!

 

إليكم الأعجب..

تأمّلوا هاتين الآيتين..

جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97) المائدة

فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ (97) آل عمران

الآية الأولى تتحدّث عن الكعبة..

والآية الثانية تتحدّث عن البيت وهو الكعبة..

مجموع كلمات الآيتين 52 كلمة!

مجموع حروف الآيتين 218 حرفًا، وهذا العدد = 114 + 52 + 52

52 هو عدد آيات سورة إبراهيم!

والآن تأمّلوا (البيت)..

حرف الألف تكرّر في الآيتين 46 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في الآيتين 37 مرّة.

حرف الباء تكرّر في الآيتين 7 مرّات.

حرف الياء تكرّر في الآيتين 17 مرّة.

حرف التاء تكرّر في الآيتين 7 مرّات.

هذه هي أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآيتين 114 مرّة!

114 هو عدد سور القرآن!

 

تأمّلوا هذه الآية من سورة آل عمران..

زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14) آل عمران

تأمّلوا (البيت)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 25 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 20 مرّة.

حرف الباء تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

حرف الياء تكرّر في هذه الآية 6 مرّات.

حرف التاء تكرّر في هذه الآية مرّتين.

هذه هي أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية 57 مرّة!

 

تأمّلوا (الكعبة)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 25 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 20 مرّة.

حرف الكاف ورد في هذه الآية مرّة واحدة.

حرف العين تكرّر في هذه الآية 3 مرّات.

حرف الباء تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

التاء المربوطة تكرّرت في هذه الآية 4 مرّات.

هذه هي أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية 57 مرّة!

 

اكتملت الصورة..

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية 57 مرّة!

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية 57 مرّة!

العجيب أن النقاط على حروف هذه الآية عددها 57 نقطة!

وحاصل جمع 57 + 57 يساوي 114، وهذا هو عدد سور القرآن!

 

تأمّلوا هذه الآيات الأربع..

قَالُوا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ (125) الأعراف

إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى (118) طه

إِنَّا جَعَلْنَاهَا فِتْنَةً لِلظَّالِمِينَ (63) الصافّات

وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) المطفّفين

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية الأولى 11 مرّة!

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية الأولى 11 مرّة!

مجموع العددين 22 والآية الأولى نفسها عدد حروفها 22 حرفًا.

 

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية الثانية 11 مرّة!

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية الثانية 11 مرّة!

مجموع العددين 22 والآية الثانية نفسها عدد حروفها 22 حرفًا.

 

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية الثالثة 11 مرّة!

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية الثالثة 11 مرّة!

مجموع العددين 22 والآية الثالثة نفسها عدد حروفها 22 حرفًا.

 

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية الرابعة 11 مرّة!

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية الرابعة 11 مرّة!

مجموع العددين 22 والآية الرابعة نفسها عدد حروفها 22 حرفًا.

 

تأمّلوا وتعجّبوا..

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآيات الأربع 44 مرّة!

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآيات الأربع 44 مرّة!

العجيب أن مجموع النقاط على حروف هذه الآيات الأربع 44 نقطة!

مجموع حروف هذه الآيات الأربع 88 حرفًا، ويساوي 44 + 44

وفي جميع الأحوال فإن العدد 44 يساوي 22 + 22

22 هو ترتيب سورة الحج في المصحف!

تأمّلوا هذا النسيج الرقمي القرآني العجيب!

 

مزيد من العجائب..

لفظ (الكعبة) لم يرد في القرآن إلا في سورة المائدة فقط وتحديدًا في هاتين الآيتين..

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (95) المائدة

جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97) المائدة

لفظ (الكعبة) في الآية الأولى هو الكلمة رقم 27 من بداية الآية.

27 هو عدد كلمات الآية الثانية!

الآن تأمّلوا هاتين الآيتين من سورة المائدة نفسها..

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَلَكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (6) المائدة

وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ (48) المائدة

مجموع رقمي الآيتين 54، وهذا العدد = 27 × 2

النقاط على حروف الآية الأولى عددها 108 نقطة، وهذا العدد = 27 × 4

النقاط على حروف الآية الثانية عددها 108 نقطة، وهذا العدد = 27 × 4

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية الأولى 103 مرّات!

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية الثانية 103 مرّات!

العدد 103 أوّليّ تريبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 27

حقائق رقمية قرآنية دامغة!

 

تأمّلوا من جديد..

إليكم مرّة أخرى أوّل آية يرد فيها لفظ (الكعبة)..

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (95) المائدة

تأمّلوا (القرآن)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 35 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 22 مرّة.

حرف القاف تكرّر في هذه الآية 6 مرّات.

حرف الراء تكرّر في هذه الآية 3 مرّات.

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 35 مرّة.

حرف النون تكرّر في هذه الآية 13 مرّة.

هذه هي أحرف لفظ (القرآن) تكرّرت في هذه الآية 114 مرّة!

114 هو بالفعل عدد سور القرآن!

عجيب! والأعجب منه عدد حروف هذه الآية!

أتعلمون كم عدد حروف هذه الآية؟!

هذه الآية عدد حروفها 196 حرفًا لا تزيد ولا تنقص حرفًا واحدًا.

والعدد 196 يساوي 14 × 14

العدد 14 مضروبًا في نفسه!

والسورة التي ترتيبها رقم 14 في المصحف هي سورة إبراهيم!

تعلمون علاقة إبراهيم عليه السلام بالكعبة!

وتعلمون علاقة إبراهيم عليه السلام بمناسك الحج!

وتعلمون أن سورة الحج ترتيبها في المصحف رقم 22

انتقلوا معي الآن إلى الآية رقم 22 في سورة إبراهيم..

وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلَا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22) إبراهيم

الآية رقمها 22 وعدد كلماتها 44، وهذا العدد يساوي 22 + 22

تأمّلوا اسم (إبراهيم)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 33 مرّة.

حرف الباء تكرّر في هذه الآية 6 مرّات.

حرف الراء تكرّر في هذه الآية 5 مرّات.

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 33 مرّة.

حرف الهاء تكرّر في هذه الآية مرّتين.

حرف الياء تكرّر في هذه الآية 10 مرّات.

حرف الميم تكرّر في هذه الآية 25 مرّة.

هذه هي أحرف اسم (إبراهيم) تكرّرت في هذه الآية 114 مرّة!

114 هو عدد سور القرآن!

العجيب أن هذه الآية هي الوحيدة في القرآن كله التي تكرّرت أحرف اسم (إبراهيم) فيها 114 مرّة!

تأمّلوا عظمة هذا النسيج الرقمي القرآني!

 

تأمّلوا من جديد..

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ وَمَنْ عَادَ فَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (95) المائدة

عدد حروف هذه الآية 196 حرفًا، وهذا العدد يساوي 7 × 7 × 4

وأنتم تعلمون علاقة حج البيت الحرام وهو الكعبة بالرقم 7

الطواف حول الكعبة 7 أشواط!

السعي بين الصفــا والمروة 7 أشواط!

رجــم الشيطان في الحج بـ7 حصيّات!

افتتاح صلاة العيدين بـ7 تكبيرات!

الآن تأمّلوا الآية التي ورد فيها لفظ (الكعبة) للمرّة الثانية..

 جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97) المائدة

فكم تتوقّعون أن يكون عدد حروف هذه الآية؟

هذه الآية عدد حروفها 119 حرفًا، وهذا العدد = 7 × 17

17 عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 7

تأمّلوا كيف تنزع المتغيرات كلها نحو الرقم 7

 

تأمّلوا هذه..

تعلمون علاقة البيت الحرام بالرقم 7

وتعلمون أن العدد 49 يساوي 7 × 7

وتعلمون أن هناك سورة واحدة في القرآن عدد آياتها 49 آية وهي سورة الطور..

الآن تأمّلوا الكلمة رقم 7 من بداية سورة الطور..

وَالطُّورِ (1) وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ (2) فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ (3) وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4)

تأمّلوا بم يُقسم رب العزّة سبحانه وتعالى (وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ)!!

الكلمة رقم 7 من بداية سورة الطور هي كلمة (وَالْبَيْتِ) ومقصود به الكعبة!

لاحظوا أن كلمة (الْمَعْمُورِ) التي جاءت كصفة للبيت عدد حروفها 7 أحرف!

لاحظوا أن كلمة (وَالْبَيْتِ) تأتي بعد 25 حرفًا من بداية السورة!

العجيب أن سورة الطور عدد كلماتها 312 كلمة، وهذا العدد = 78 × 4

78 هو عدد آيات سورة الحج!

والأعجب منه أن سورة الطور ترتيبها في المصحف رقم 52 

52 هو عدد آيات سورة إبراهيم!

سبحان الله! كل شيء محسوب بميزان!

 

تأمّلوا هاتين الآيتين من سورتي الحج والمجادلة..

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَحِيمٌ (65) الحج

فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا ذَلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ أَلِيمٌ (4) المجادلة

الآية الأولى جاءت في سورة الحج السورة رقم 22

الآية الثانية جاءت في سورة المجادلة وعدد آياتها 22 آية!

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية الأولى 49 مرّة.

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية الثانية 49 مرّة.

أحرف لفظ (المعمور) تكرّرت في الآية الأولى 65 مرّة.

أحرف لفظ (المعمور) تكرّرت في الآية الثانية 65 مرّة.

أحرف لفظ (البيت المعمور) تكرّرت في الآية الأولى 114 مرّة.

أحرف لفظ (البيت المعمور) تكرّرت في الآية الثانية 114 مرّة.

العجيب أن مجموع رقمي الآيتين = 69

69 هو تكرار اسم إبراهيم في القرآن!

وتعلمون علاقة إبراهيم عليه السلام بالبيت المعمور!

 

تأمّلوا هاتين الآيتين من سورتي يوسف والتحريم..

وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي هَذِهِ بِضَاعَتُنَا رُدَّتْ إِلَيْنَا وَنَمِيرُ أَهْلَنَا وَنَحْفَظُ أَخَانَا وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ ذَلِكَ كَيْلٌ يَسِيرٌ (65) يوسف

وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ (3) التحريم

الآية الأولى عدد حروفها 114 حرفًا.

الآية الثانية عدد حروفها 114 حرفًا.

أحرف لفظ (البيت المعمور) تكرّرت في الآية الأولى 114 مرّة.

أحرف لفظ (البيت المعمور) تكرّرت في الآية الثانية 114 مرّة.

العجب بل كل العجب أن مجموع النقاط على حروف الآيتين 114 نقطة!

حقائق رقمية دامغة غير خاضعة للمغالطة أو الجدال!

 

تأمّلوا هاتين الآيتين من سورة الأنعام..

وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ (35) الأنعام

أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ (114) الأنعام

الآية الأولى عدد حروفها 114 حرفًا، والآية الثانية رقمها 114

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية الأولى 52 مرّة.

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية الثانية 52 مرّة.

أحرف لفظ (المعمور) تكرّرت في الآية الأولى 62 مرّة.

أحرف لفظ (المعمور) تكرّرت في الآية الثانية 62 مرّة.

أحرف لفظ (البيت المعمور) تكرّرت في الآية الأولى 114 مرّة.

أحرف لفظ (البيت المعمور) تكرّرت في الآية الثانية 114 مرّة.

مجموع رقمي الآيتين 149 وهذا العدد أوّليّ ترتيبه رقم 35، وهذا هو رقم الآية الأولى!

أحرف (مُحمَّد رسول الله) تكرّرت في الآيتين 188 مرّة!

العدد 188 يساوي 47 × 4

47 هو ترتيب سورة مُحمَّد في المصحف!

4 هو تكرار اسم (مُحمَّد) في القرآن!

روابط رقمية قرآنية مذهلة!

 

تذكّروا معي..

تأمّلوا الآية التي ورد فيها لفظ (الكعبة) للمرّة الثانية..

جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الْحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلَائِدَ ذَلِكَ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (97) المائدة

هذه الآية عدد حروفها 119 حرفًا، وهذا العدد = 7 × 17

17 عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 7

لفظ (البيت) ومقصود به الكعبة ورد للمرّة الأخيرة في القرآن في سورة قريش..

لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ (1) إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ (2) فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3) الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ (4)

تأمّلوا الآية الثالثة: فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ (3)

أوّل كلمة في هذه الآية هي الكلمة رقم 7 من بداية السورة!

العجيب أن سورة قريش عدد حروفها 77 حرفًا!

وسورة قريش هي السورة الوحيدة التي عدد كلماتها 17 كلمة!

والأعجب من ذلك أن الحروف المكسورة في سورة قريش عددها 17 حرفًا!

وكما هو واضح أمامكم فإن سورة قريش تبدأ بحرف مكسور وتنتهي حرف مكسور!

بل آيات السورة جميعها تنتهي بأحرف مكسورة!

 

مسك الختام..

إليكم هذه الآية من سورة الأنعام..

أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَّبَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ (157) الأنعام

تأمّلوا (البيت)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 25 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 11 مرّة.

حرف الباء تكرّر في هذه الآية 7 مرّات.

حرف الياء تكرّر في هذه الآية 8 مرّات.

حرف التاء تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

هذه هي أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية 55 مرّة!

 

تأمّلوا (الكعبة)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 25 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 11 مرّة.

حرف الكاف تكرّر في هذه الآية 6 مرّات.

حرف العين تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

حرف الباء تكرّر في هذه الآية 7 مرّات.

التاء المربوطة تكرّرت في هذه الآية مرّتين.

هذه هي أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية 55 مرّة!

 

انتبهوا جيِّدًا..

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في الآية 55 مرّة!

أحرف لفظ (الكعبة) تكرّرت في الآية 55 مرّة!

الآية نفسها عدد حروفها 144 حرفًا..

العجيب أن أوّل إشارة إلى البيت الحرام جاءت في أوّل آية رقمها 144 في المصحف..

قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ (144) القرة

أحرف لفظ (البيت) تكرّرت في هذه الآية 55 مرّة أيضًا!

وحاصل طرح 144 – 55 يساوي 89

حاصل قسمة العدد 144 على العدد 89 يساوي 1.618

وحاصل قسمة العدد 89 على العدد 55 يساوي 1.618

هل تعلمون إلى ماذا يشير هذا العدد (1.618)؟!

إنها النسبة الذهبية أو الرقم الذهبي!!

وهو من أكثر الأرقام إثارة للجدل على مر التاريخ!

وهذه النسبة الذهبية (1.618) ثابت رياضي تم اكتشافه قبل الميلاد، لكنه لم يحسب بدقة إلا في عام 1597 عن طريق عالم الرياضيات الألماني مايكل مايستلن. ولتبسيط الفكرة، تخيل أن لدينا خطًا مستقيمًا نريد قسمته إلى خطين، أحدهما أطول من الآخر، فإذا كان حاصل قسمة الخط الأطول على الخط الأقصر تعادل حاصل قسمة مجموع الخطين على الخط الأطول، تتحقّق النسبة الذهبية بين الجزأين الطويل والقصير، وتساوي في الحالتين النسبة الذهبية (1.618).

وهذه النسبة الذهبية هي التي وجد المعماريون والفنانون والمهندسون منذ القدم أنها تقدم درجة التناسق والجمال الأفضل، فاستخدمت في أهرامات مصر وفي مبنى "البارثينون" الذي شيده الإغريق منذ 2500 عام، وهي موجودة إلى الآن في مبان حديثة مثل مقر البنتاغون. ولكن قبل الفن والعمران، فإن هذه النسبة الذهبية موجودة في كل تفصيل من جسم الإنسان والنباتات ومختلف الكائنات الحية الأخرى، لذلك يسميها البعض بالنسبة الإلهية. فوجه الإنسان المثالي مثلا يزخر بالعديد من الأمثلة على النسبة الذهبية التي أظهرتها قياسات المصممين والفنانين، فالرأس مستطيل الشكل ويحقق خط تمركز العينين فيه النسبة الذهبية، وكذلك النسبة في ساق الإنسان بين جزأيه الكبير والصغير، وذات النسبة تنطبق على جزأي الذراع، والمسافة فوق وتحت الفم.

ويهمنا في هذا المشهد أن موقع الكعبة على سطح الكرة الأرضية يحقق هذه النسبة الذهبية، إذ أن المسافة بين الكعبة والقطب الجنوبي 12361.17 كيلومترًا، والمسافة بين الكعبة والقطب الشمالي 7639.50 كيلومترًا، وحاصل قسمة العدد الأوّل على الثاني يساوي 1.618 وهي النسبة الذهبية، أحد مقاييس الجمال والإبداع الإلهي في هذا الكون، وهي النسبة التي تُكسب كل عمـــل نقوم به في شتي مجالات الحياة جمالًا وإتقانًا.

-----------------------------------

المصدر:

مصحف المدينة المنَّورة برواية حفص عن عاصم (وكلماته بحسب قواعد الإملاء الحديثة).

 


تعليقات (
0
)

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، وإنما هي وجهات نظر أصحابها فقط.