عدد الزيارات: 4.9K

اسم وصفتان


إعداد: الدكتور/ أحمد مُحمَّد زين المنّاوي
آخر تحديث: 24/09/2016 هـ 08-02-1437

تشرف اسم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بالاقتران باسم الله تبارك وتعالى في شهادة التوحيد..

اقتران أزلي منذ خلق الله هذا الكون الشاسع.. لا إله إلا الله محمد رسول الله..

ومن عجائب القرآن أن ربّ العزة سبحانه وتعالى لم يرد له في القرآن إلا اسمان فقط هما: اللَّه والرحمن، وما عدا ذلك صفات، ولم يرد للنبي -صلى الله عليه وسلّم- في القرآن إلا اسمان فقط هما: مُحمَّد وأحمد، وما عدا ذلك صفات.

اللَّه والرحمن، اسمان عظيمان.. الأوّل خاص بالألوهية والثاني خاص بالربوبية.

مُحمَّد وأحمد، اسمان كريمان.. الأوّل عام والثاني خاص بأهل آخر الزمان..

أسماء مريحة لحد الارتواء.. وقعها في النفوس يبعث على الطمأنينة والسلام، كيف لا والسلام من صفات اللَّه عزَّ وجلَّ، بينما من نعمه العظيمة علينا سبحانه وتعالى أن أرسل لنا سيدنا مُحمَّدًا -صلى الله عليه وسلّم- بالإسلام.. فأنعم بهما من نعمة.

المدثِّر والمزمِّل ليست من أسمائه -صلى الله عليه وسلّم- كما يظن بعضهم، وإنما هي صفات. كما درج بعضهم على تسمية أبنائهم (طه) أو (يس) ظنًا منهم أنها من أسماء النبي -صلى الله عليه وسلّم- أو من صفاته، وإنما هي من الحروف المقطَّعة التي افتتحت بها بعض سور القرآن وليس لها علاقة بما توهموه. وللنبي -صلى الله عليه وسلّم- العديد من الأسماء والكنى التي وردت في السنّة الصحيحة.  

من أسماء سور القرآن (مُحمَّد) و(المُزَّمِّل) و(المُدَّثِّر).

الأولى اسم النبي -صلى الله عليه وسلّم-، والثانية والثالثة من صفاته.

فتأمّل هذه السور الثلاث التي تحمل اسمًا وصفتين للنبي -صلى الله عليه وسلّم-:

السورة

ترتيبها

عدد آياتها

عدد كلماتها

تكرار اسم اللَّه

مُحمَّد

47

38

541

27

المُزَّمِّل

73

20

200

7

المُدَّثِّر

74

56

256

3

المجموع

194

114

997

37

 
مجموع آيات السور الثلاث التي حملت اسم النبي -صلى الله عليه وسلّم- وصفتيه 114 آية.. بعدد سور القرآن!

 سورة المُزَّمِّل عدد كلماتها 200 كلمة، وهذا العدد = 114 + 63 + 23

عدد سور القرآن + عدد أعوام عمر النبي صلى الله عليه وسلّم + عدد أعوام نزول القرآن!

النتيجة نفسها تتحصّل عليها من سورة المُدَّثِّر! كيف؟

عدد كلمات سورة المُدَّثِّر 256 كلمة، وعدد آياتها 56 آية، والفرق بينهما = 200

أوّل ما ورد اسم "مُحمَّد" جاء في سورة آل عمران، وهي السورة التي عدد آياتها 200 آية!

 

البقعة المذهلة..

هل تعلم كم تكرّرت أحرف اسم (مُحمَّد) الثلاثة في هذه السور الثلاث وكيف! ماذا تتوقَّع؟

السورة

م

ح

د

المجموع

مُحمَّد

223

23

35

281

المُزَّمِّل

52

5

11

68

المُدَّثِّر

71

10

26

107

المجموع

346

38

72

456

 
سبحان الله!

مجموع تكرار أحرف اسم (مُحمَّد) الثلاثة في السور الثلاث هو 456

وهذا العدد يساوي 4 × 114

عدد تكرار اسم "مُحمَّد" في القرآن × عدد سور القرآن!   

وهذه النتيجة لأهميتها تتفق حولها جميع أوجه القرآن، إذا نظرت إليها من خلال قواعد الإملاء الحديثة، أو إذا نظرت إليها من خلال الرسم العثماني للمصحف، وإذا نظرت إليها من أي قراءة من القراءات الصحيحة المتواترة، فالنتيجة هي هي لا تتغيّر! وهذه حقيقة راسخة في المصحف الذي بين أيدينا وبإمكان أي واحد أن يتحقق منها! ولو لم يكن في القرآن كلّه سوى هذا المشهد الرائع لكان ذلك كافيًا في شأن عظمة البناء الإحصائي للقرآن!

 

وقفة للتأمّل!

هناك 3 سور تحمل اسم النبي -صلى الله عليه وسلّم- وصفتيه (مُحمَّد – المُزَّمِّل – المُدَّثِّر).

اسم (مُحمَّد) يتشكَّل من 3 أحرف (م ح د) بعدد هذه السور الثلاث.

مجموع تكرار هذه الأحرف الثلاثة في السور الثلاث = 4 × 114

اسم (مُحمَّد) ورد 4 مرّات في القرآن الذي عدد سوره 114 سورة!

 

في القرآن الكريم هناك ثلاث سور تحمل اسمًا وصفتين للنبي -صلى الله عليه وسلّم-.

المُزَّمِّل صفة وكذلك المُدَّثِّر أيضًا!

فهل إذا حجبنا الاسم يمكن أن تفصح الصفتان عنه؟!

الآن تأمّل سورتي المُزَّمِّل والمُدَّثِّر:

السورة

ترتيب السورة

عدد الآيات

عدد الكلمات

المُزَّمِّل

73

20

200

المُدَّثِّر

74

56

256

المجموع

147

76

456

 
تأمّل مجموع كلمات سورتي المُزَّمِّل والمُدَّثِّر 456 كلمة!

مجموع كلمات سورتي المُزَّمِّل والمُدَّثِّر = 456، وهذا العدد يساوي 4 × 114

عدد تكرار اسم "مُحمَّد" في القرآن × عدد سور القرآن!!  

الفرق بين عدد كلمات السورتين = 56، وهذا هو عدد آيات سورة المُدَّثِّر!

تأمّل عدد كلمات سورة المُزَّمِّل 200 كلمة، وهذا العدد = 114 + 23 + 63

عدد سور القرآن + عدد أعوام الوحي + عدد أعوام عمر النبي -صلى الله عليه وسلّم-!

 

نتأمّل..

في سورة المزمِّل ورد اسم اللَّه في الآية الأخيرة فقط، وهي أطول آية في السورة!

في سورة المُدَّثِّر ورد اسم اللَّه في الآية الأخيرة، وفي أطول آية في السورة أيضًا!

أطول آية في سورة المزمِّل تأتي مباشرة بعد الآية رقم 19

وأطول آية في سورة المُدَّثِّر تأتي مباشرة بعد الآية التي ورد فيها ذكر العدد 19

عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30)!

 

إلى المتشكِّكين..

يا من تكفرون بهذا القرآن العظيم.. هل عكف النبي مُحمَّد -صلى الله عليه وسلّم- واجتهد حتى يجعل مجموع تكرار أحرف اسمه في السور الثلاث التي تحمل اسمه وصفتيه يعادل تمامًا العدد 456، لأن هذا العدد هو الوحيد بين سائر الأعداد الذي يعادل: عدد تكرار اسم "مُحمَّد" في القرآن × عدد سور القرآن!

فلماذا لم ينقص هذا الميزان ولم يزد حرفًا واحدًا؟!

ألا يكفي أن يكون هذا المشهد وحده دليلًا على صدق نبوته -صلى الله عليه وسلّم-؟

إذا كنتم تدَّعون بأن مُحمَّدًا -صلى الله عليه وسلّم- قد افترى هذا القرآن من عنده، افتراه في نصه اللّغوي، فماذا تقولون في بنائه الرقمي المعجز؟! إن هذا يستحيل بكل العقول والمقاييس! إذًا فكل حرف، ليس في هذه السور الثلاث فقط، وإنما في القرآن كلّه، موضوع بميزان رباني معجز لا يزيد ولا ينقص ولا يتقدّم ولا يتأخّر! ولكم أن تتخيّلوا أنه إذا كان هناك أي حرف من أحرف اسم (مُحمَّد) زاد أو نقص فإن هذا الميزان يختلّ وينهار!

 

تأمّل..

حتى لا يتوهّم أحد أن ذلك يمكن أن يأتي من غير تدبير..

نتأمّل معًا نمط تكرار أحرف كلمة (وحي) في السور الثلاث:

السورة

و

ح

ي

المجموع

مُحمَّد

192

23

131

346

المُزَّمِّل

69

5

58

132

المُدَّثِّر

63

10

70

143

المجموع

324

38

259

621

 
ماذا تلاحظ؟

مجموع تكرار كلمة (وحي) في السور الثلاث 621، وهذا العدد = 23 × 3 × 3 × 3

العدد 23 هو بالفعل عدد أعوام الوحي!

لاحظ العدد 23 مضروبًا في الرقم 3 ثلاث مرّات بعدد السور!

 

مُحمَّد والمدثّر..

تأمّل ترتيب سورة مُحمَّد في المصحف 47

تأمّل ترتيب سورة المدثّر في المصحف 74

لاحظ كيف جاء كل عدد معكوسًا لأخيه!

مجموع آيات سورتي مُحمَّد والمدثّر 94 آية، أي 47 + 47

والآن تأمّل (مُحمَّد) و(المدثّر) في سورة الفاتحة أولى سور القرآن وأعظمها..

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اِهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7)

تأمّل أحرف اسم (مُحمَّد)..

حرف الميم تكرّر في سورة الفاتحة 15 مرّة.

حرف الحاء تكرّر في سورة الفاتحة 5 مرّات.

حرف الميم تكرّر في سورة الفاتحة 15 مرّة.

حرف الدال تكرّر في سورة الفاتحة 4 مرّات.

هذه هي أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في سورة الفاتحة 39 مرّة.

 

تأمّل أحرف صفته (المدثّر)..

حرف الألف تكرّر في سورة الفاتحة 26 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في سورة الفاتحة 22 مرّة.

حرف الميم تكرّر في سورة الفاتحة 15 مرّة.

حرف الدال تكرّر في سورة الفاتحة 4 مرّات.

حرف الثاء لم يرد في سورة الفاتحة مطلقًا.

حرف الراء تكرّر في سورة الفاتحة 8 مرّات.

هذه هي أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في سورة الفاتحة 75 مرّة.

 

الآن اكتملت الصورة فتأمّل..

أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في سورة الفاتحة 39 مرّة.

أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في سورة الفاتحة 75 مرّة.

ومجموع العددين 39 + 75 يساوي 114، وهذا هو عدد سور القرآن!

 

مزيد من التأكيد..

تأمّل هذه الآية من سورة المائدة..

إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدًى وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ بِمَا اسْتُحْفِظُوا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ وَكَانُوا عَلَيْهِ شُهَدَاءَ فَلَا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44) المائدة

أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في هذه الآية 27 مرّة.

أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في هذه الآية 87 مرّة.

ومجموع العددين 27 + 87 يساوي 114، وهذا هو عدد سور القرآن!

 

وتأمّل هذه الآية من سورة الأنعام..

وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ وَجَنَّاتٍ مِنْ أَعْنَابٍ وَالزَّيْتُونَ وَالرُّمَّانَ مُشْتَبِهًا وَغَيْرَ مُتَشَابِهٍ انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ إِنَّ فِي ذَلِكُمْ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (99) الأنعام

أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في هذه الآية 36 مرّة.

أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في هذه الآية 78 مرّة.

ومجموع العددين 36 + 78 يساوي 114، وهذا هو عدد سور القرآن!

 

وتأمّل هذه الآية من سورة الرعد..

قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلَا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (16) الرعد

أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في هذه الآية 25 مرّة.

أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في هذه الآية 89 مرّة.

ومجموع العددين 25 + 89 يساوي 114، وهذا هو عدد سور القرآن!

 

آيات حصرية..

هذه الآيات الثلاث حصرية..

فلا توجد أي آية أخرى تكرّرت أحرف (مُحمَّد) و(المدثّر) فيها 114 مرّة.

العجيب أن مجموع حروف هذه الآيات الثلاث 570 حرفًا، وهذا العدد = 114 × 5

عدد سور القرآن × عدد أركان الإسلام!

 

مزيد من التأكّيد..

تأمّلوا هذه الآيات الخمس..

قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (114) الأعراف

فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا (114) طه

قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (114) المؤمنون

وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ (114) الشعراء

وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ (114) الصافّات

انتبهوا إلى أن كل آية من هذه الآيات الخمس رقمها 114

 

الآن تأمّلوا (مُحمَّد – المدثّر)..

أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في هذه الآيات الخمس 37 مرّة.

أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في هذه الآيات الخمس 77 مرّة.

ومجموع العددين 37 + 77 يساوي 114، وهذا هو عدد سور القرآن!

ما رأيكم في هذه الحقيقة الرقمية الدامغة؟

العجيب أن مجموع حروف هذه الآيات الخمس 161، وهذا العدد = 114 + 47

 

مزيد من التأكيد..

تأمّلوا هاتين الآيتين من سور مُحمَّد..

وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ (2) مُحمَّد

ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ (3) مُحمَّد

الآيتان متعاقبتان 2 – 3

الآية الأولى عدد كلماتها 18 كلمة.

الآية الثانية عدد كلماتها 18 كلمة.

الآية الأولى عدد حروفها 81 حرفًا.

الآية الثانية عدد حروفها 81 حرفًا.

الآن تأمّلوا (مُحمَّد – المدثّر)..

أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في هاتين الآيتين 38 مرّة.

أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في هاتين الآيتين 78 مرّة.

ومجموع العددين 38 + 78 يساوي 114، وهذا هو عدد سور القرآن!

وهذه الحقيقة الرقمية الدامغة ما رأيكم فيها؟

 

إليكم الأعجب..

تأمّلوا كيف تبدأ سورة المزمّل..

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1)

وتأمّلوا كيف تبدأ سورة المدثّر..

يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1)

الآن اجمعوا الآيتين..

يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1)

يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1)

مجموع كلمات الآيتين 6 كلمات.

مجموع الحروف المنقوطة في الآيتين 6 أحرف.

مجموع الحروف المضمومة في الآيتين 6 أحرف.

مجموع الحروف المشدّدة في الآيتين 6 أحرف.

لفظ (المزمّل) من 6 أحرف.

لفظ (المدثّر) من 6 أحرف.

وحاصل جمع 6 + 6 يساوي 12

الآية الأولى عدد حروفها 12 حرفًا.

الآية الثانية عدد حروفها 12 حرفًا.

مجموع النقاط على حروف الآيتين 12 نقطة.

 

أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في الآية الأولى 4 مرّات.

أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في الآية الأولى 8 مرّات.

ومجموع الرقمين 4 + 8 يساوي 12، وهذا هو عدد حروف الآية!

 

أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في الآية الثانية 3 مرّات.

أحرف صفته (المدثّر) تكرّرت في الآية الثانية 9 مرّات.

ومجموع الرقمين 3 + 9 يساوي 12، وهذا هو عدد حروف الآية!

 

ومن هنا نستطيع أن نفهم لماذا جاء اسم مُحمَّد للمرّة الأولى في هذه الآية..

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) آل عمران

اسم (مُحمَّد) جاء للمرّة الأولى في القرآن في هذه الآية.

الآية رقمها 144، وهذا العدد = 12 × 12

12 هو عدد حروف شهادة الحق (مُحمَّد رسول الله)!

الآن تأمّلوا أين جاء اسم (مُحمَّد) للمرّة الأخيرة في القرآن وكيف جاء..

مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29) الفتح

لاحظوا كيف تبدأ الآية: (مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ)!

العجيب أن هذه الآية هي الأخيرة في سورة الفتح..

وسورة الفتح تأتي بعد سورة مُحمَّد مباشرة، وترتيبها 48، أي 12 × 4

هل تعجّبتم من ذلك؟

فما رأيكم أن أعرض عليكم ما هو أعجب منه!

 

إليكم الأعجب..

تأمّلوا من جديد أوّل آية يرد فيها اسم (مُحمَّد) في القرآن..

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ (144) آل عمران

تأمّل أحرف (المزمّل)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 16 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 17 مرّة.

حرف الميم تكرّر في هذه الآية 8 مرّات.

حرف الزاي ورد في هذه الآية مرّة واحدة.

حرف الميم تكرّر في هذه الآية 8 مرّات.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 17 مرّة.

هذه هي أحرف صفة (المزمّل) تكرّرت في الآية 67 مرّة.

 

احتفظ بهذا العدد وتأمّل (المدثّر)..

حرف الألف تكرّر في هذه الآية 16 مرّة.

حرف اللّام تكرّر في هذه الآية 17 مرّة.

حرف الميم تكرّر في هذه الآية 8 مرّات.

حرف الدال تكرّر في هذه الآية مرّتين.

حرف الثاء لم يرد في هذه الآية مطلقًا.

حرف الراء تكرّر في هذه الآية 4 مرّات.

هذه هي أحرف صفة (المدثّر) تكرّرت في الآية 47 مرّة.

 

قف وتأمّل..

في أوّل آية يرد فيها اسم (مُحمَّد) في القرآن..

أحرف صفة (المزمّل) تكرّرت في الآية 67 مرّة.

أحرف صفة (المدثّر) تكرّرت في الآية 47 مرّة.

ومجموع العددين 67 + 47 يساوي 114، وهذا هو عدد سور القرآن!

لن أعلّق على هذه الحقيقة!

 

إليك مسك الختام..

تأمّل هاتين الآيتين من سورتي إبراهيم والنمل..

وَأَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ (44) إبراهيم

قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44) النمل

الآية الأولى رقمها 44

الآية الثانية رقمها 44

الآن تأمّل هذا النظم القرآني العجيب..

أحرف صفة (المزمّل) تكرّرت في الآية الأولى 66 مرّة.

أحرف صفة (المدثّر) تكرّرت في الآية الأولى 48 مرّة.

ومجموع العددين 66 + 48 يساوي 114

 

تأمّل الآية الثانية..

أحرف صفة (المزمّل) تكرّرت في الآية الثانية 64 مرّة.

أحرف صفة (المدثّر) تكرّرت في الآية الثانية 50 مرّة.

ومجموع العددين 64 + 50 يساوي 114

العدد 114 يتأكّد للمرّة الثانية؟

فإلى ماذا يشير هذا العدد؟

سوف تقولون إنه عدد سور القرآن!

هذه حقيقة ولكن الوضع يختلف هنا..

اجمعوا الآيتين معًا..

وَأَنْذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُوا رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ مَا لَكُمْ مِنْ زَوَالٍ (44) إبراهيم

قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَنْ سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (44) النمل

114 هو مجموع النقاط على حروف الآيتين!

يمكنكم أن تتأكّدوا من هذه الحقيقة الآن!

لا شكّ في أن رقمي الآيتين لفتا نظرك!

فلماذا توافقت الآيتان على العدد 44 تحديدًا؟!

إليكم الإجابة العجيبة..

حرف الميم تكرّر في الآيتين 19 مرّة.

حرف الحاء تكرّر في الآيتين 3 مرّات.

حرف الميم تكرّر في الآيتين 19 مرّة.

حرف الدال تكرّر في الآيتين 3 مرّات.

هذه هي أحرف اسم (مُحمَّد) تكرّرت في الآيتين 44 مرّة!

سبحان من هذا نظم كلامه!!

شبكة من العلاقات والروابط الرقمية المذهلة في نسيج قرآني عجيب!

فأين المشككون في صدق القرآن؟!

وأين المنكرون لرسالة محمد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟!

إن النسيج الرقمي القرآني لينطق ويقول: إنه رسول الله لا ريب.

----------------------------------------------------------------------

المصدر:

مصحف المدينة المنَّورة برواية حفص عن عاصم (وكلماته بحسب قواعد الإملاء الحديثة).

 


تعليقات (
0
)

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، وإنما هي وجهات نظر أصحابها فقط.