عدد الزيارات: 504

اسمه أحمد


إعداد: الدكتور/ أحمد مُحمَّد زين المنّاوي
آخر تحديث: 06/05/2016 هـ 09-02-1437

كان أحمد في السادسة من عمره عندما ذهبت به والدته إلى دار تحفيظ القرآن في القرية.. وهناك تفتَّحت عيناه لأوّل مرّة على آيات من القرآن الكريم يكتبها شيخ القرية على ألواح من الخشب بخطه الجميل.. يأتي هذا الطفل الصغير في صبيحة كل يوم فيبدأ في البحث عن لوحه بين عشرات الألواح المتراصّة في زوايا الدار، وما أن يجده حتى ينفض عنه الغبار ويجلس به متربّعًا بين يدي شيخه ينتظر دوره في استظهار ما فيه من آيات.

كانت تستوقفه كثير من الكلمات والآيات فيستحي أن يسأل عنها في حينها، فتظل عالقة بذهنه بعض الوقت حتى يهتدي لمعناها من طرق أخرى، أو تتلاشى من ذهنه ويأتي غيرها، إلا آية واحدة فقط هي الآية السادسة من سورة الصف التي ما إن وقعت عينه عليها حتى كسرت عنده حاجز الصمت، وبدأ يتساءل: لماذا قال عيسى -عليه السلام- إن الرسول الذي سيأتي من بعده (اسْمُهُ أَحْمَد)؟ لم تقنع أحمد الصغير أبدًا التفسيرات اللُّغوية التي ساقها له البعض، بأن أحمد ومُحَمَّد ومحمود كلها من الحمد، ولذلك لا فرق بينهما! ظل الطفل أحمد يكبر ويكبر في ذهنه هذا السؤال، ولم يهتدِ إلى إجابة شافية مقنعة له إلا بعد عشرات السنين! يا ترى ما هي؟

في المشهد الآتي سوف نقف على إجابتين، واحدة ظرفية وأخرى إحصائية!

والآن نزيح الستار لنرى لماذا قال عيسى -عليه السلام- إن الرسول الذي سيأتي من بعده (اسْمُهُ أَحْمَد)!

 

أحمد وليس مُحمَّد!

عندما تقرأ كتب الحديث والسيرة تلاحظ بجلاء أن ظهور المسيح الدجال مرتبط باسم "أحمد" وليس مُحَمَّدًا!

وعندما تقرأ كتب الحديث والسيرة تستنبط منها أن نزول المسيح -عليه السلام- مرتبط باسم "أحمد" وليس مُحَمَّدًا!

وعندما تقرأ كتب الحديث والسيرة تستنبط منها أن ظهور المهدي -عليه السلام- مرتبط باسم "أحمد" وليس مُحَمَّدًا!

ومثال على ذلك ما جاء في مسند الإمام أحمد: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلّم- خَطَبَ النَّاسَ فَقَالَ يَوْمُ الْخَلَاصِ وَمَا يَوْمُ الْخَلَاصِ، يَوْمُ الْخَلَاصِ وَمَا يَوْمُ الْخَلَاصِ، ثَلاَثًا فَقِيلَ لَهُ وَمَا يَوْمُ الْخَلَاصِ قَالَ يجيء الدَّجَّالُ فَيَصْعَدُ أُحُدًا فَيَنْظُرُ إِلَى الْمَدِينَةِ فَيَقُولُ لأَصْحَابِهِ أَتَرَوْنَ هَذَا الْقَصْرَ الأَبْيَضَ هَذَا مَسْجِدُ أَحْمَدَ، ثُمَّ يأتي الْمَدِينَةَ فَيَجِدُ بِكُلِّ نَقْبٍ مِنْهَا مَلَكًا مُصْلِتًا فيأتي سَبَخَةَ الْجُرُفِ فَيَضْرِبُ رُوَاقَهُ ثُمَّ تَرْجُفُ الْمَدِينَةُ ثَلَاثَ رَجَفَاتٍ فَلَا يَبْقَى مُنَافِقٌ وَلَا مُنَافِقَةٌ وَلَا فَاسِقٌ وَلَا فَاسِقَةٌ إِلَّا خَرَجَ إِلَيْهِ فَذَلِكَ يَوْمُ الْخَلَاصِ".

 

الشاهد في الحديث

ورد هذا الحديث في عدد من مصادر الحديث، منها ما أورده الحاكم في المستدرك، والحديث صحيح على شرط مسلم، والشاهد في هذا الحديث (مَسْجِدُ أَحْمَدَ)! فلماذا قال المسيح الدجال (أحمد) ولم يقل (مُحَمَّدًا)؟

ولماذا أقرّه النبي -صلى الله عليه وسلّم- على ذلك؟

ولماذا قال عيسى -عليه السلام- إن الرسول الذي سيأتي من بعده (اسْمُهُ أَحْمَد) وأقرّه القرآن الكريم على ذلك؟

للإجابة عن هذا السؤال علينا أن نتمعَّن جيدًا في الظرف المحيط بظهور المسيح الدجال في آخر الزمان.

هناك ثلاث شخصيات مهمَّة، بل هي أهمَّ ثلاث شخصيات، سوف تظهر على مسرح الأحداث في توقيت متزامن! وهذه الشخصيات الثلاث هي: مسيح الضلال عليه لعنة اللَّه، ومسيح الهدى عيسى ابن مريم -عليه السلام- والشخصية الثالثة وهي مُحَمَّد بن عبد اللَّه -عليه السلام- ولقبه (المهدي).

 

عظمة القرآن في تسمية أحمد وليس مُحَمَّدًا!

أرأيت لماذا قال المسيح الدجال مسجد (أحمد) ولم يقل (مُحَمَّدًا)؟

ولماذا قال عيسى -عليه السلام- إن الرسول الذي سيأتي من بعده اسمه (أحمد) ولم يقل (مُحَمَّدًا)؟

لأنه سوف يكون في الساحة هناك شخص مهم، وهو الذي سوف يشغل العالم في ذلك الزمان، وقد وردت العديد من الأحاديث في خبره وصفاته واسمه: أنه مِن ولد فاطمة الزهراء -عليه السلام- ومِن ذرية الحسن بن علي -عليه السلام- واسمه مُحَمَّد بن عبد اللَّه، وهذا هو اسم النبي -صلى الله عليه وسلّم- أيضًا!

ولذلك لن يستوعب الناس في ذلك الزمان إطلاق الاسم نفسه لشخصين مختلفين: "مُحَمَّد بن عبد اللَّه" ومقصود به المهدي -عليه السلام-، وفي الوقت نفسه "مُحَمَّد بن عبد اللَّه" ومقصود به النبي -صلى الله عليه وسلّم-.

وقد جاء في سنن الترمذي عن عبد اللَّه بن مسعود -عليه السلام- قال: قال رسول اللَّه -صلى الله عليه وسلّم-: "لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجلٌ من أهل بيتي، يواطئ اسمه اسمي". صحّحه الألباني‏.

لهذا السبب أو لغيره، سوف يكون اسم النبي -صلى الله عليه وسلّم- في آخر الزمان (أحمد) وليس مُحَمَّدًا!

والذي سيكون اسمه (مُحَمَّد) في آخر الزمان هو المهدي -عليه السلام-، وحتى لا يختلط الأمر على الناس، وحتى لا يتوهَّم بعضهم أن مُحَمَّدا -صلى الله عليه وسلّم- قد بُعث مرّة أخرى، خاصة مع وجود عيسى ابن مريم الذي سوف يرسله اللَّه عزّ وجلّ إلى البشرية مرّة أخرى بعد أن رفعه إليه، وسوف يكون اسم النبي -صلى الله عليه وسلّم- في ذلك الزمان (أحمد) للتمييز بينه وبين المهدي -عليه السلام-.

وفي ظل هذه المتغيّرات ينزل المسيح عيسى ابن مريم -عليه السلام- ليحكم الناس بشريعة "أحمد" -صلى الله عليه وسلّم-، ويساعده في هذه المهمة "مُحَمَّد بن عبد اللَّه" -عليه السلام- (أي المهدي)، ولذلك سمّى عيسى ابن مريم نبينا -صلى الله عليه وسلّم- باسمه الذي سوف يكون عليه في آخر الزمان أي عند نزوله هو!

والحمد للَّه أن عيسى -عليه السلام- قال إن الرسول الذي سيأتي من بعده اسمه "أحمد" ولم يقل "مُحَمَّدًا"، لأنه لو قال "مُحَمَّد" لتوهَّم الناس أن الرسول الذي يعنيه عيسى هو المهدي! أليس اسمه "مُحَمَّد"؟! والقرينة هنا أقوى بوجود عيسى نفسه! أرأيتم كم هو عظيم ودقيق هذا القرآن! غاية في الدقة والإحكام! يهتم بأدقّ التفاصيل!

 

لقاء عيسى ومُحَمَّد للمرّة الأولى في القرآن

أين اجتمع مُحَمَّد -صلى الله عليه وسلّم- مع أخيه عيسى -عليه السلام- أوّل مرّة في القرآن الكريم؟

ورد اسم مُحَمَّد لأوَّل مرّة في القرآن الكريم في سورة آل عمران، وآخر مرّة يرد فيها اسم عيسى في سورة آل عمران جاء في الآية رقم 84 من السورة وهي:

قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيْلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوْبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوْتِيَ مُوْسَى وَعِيْسَى وَالنَّبِيُّوْنَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُوْنَ (84) آل عمران

المرّة الوحيدة التي ورد فيها اسم مُحَمَّد في آل عمران جاء في الآية رقم 144، وهي:

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُوْلٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِيْنَ (144) آل عمران

 

ماذا تلاحظ؟

مجموع أرقام الآيتين 84 + 144 = 228، وهذا العدد = 114 + 114

 

وقفة تأمّل مع معجزتين!

اجتمع مُحَمَّد -صلى الله عليه وسلّم- مع أخيه عيسى -عليه السلام- لأوَّل مرّة في القرآن الكريم في سورة آل عمران!

جاء عيسى -عليه السلام- أوَّلًا في الآية التي رقمها 84، وجاء بعده مُحَمَّد -صلى الله عليه وسلّم- في الآية رقم 144

مجموع أرقام الآيتين = 114 + 114

فلماذا تكرّر العدد 114؟

العدد 114 هو مجموع سور القرآن الكريم التي نزلت على النبي مُحَمَّد -صلى الله عليه وسلّم-!

عندما ينزل عيسى في آخر الزمان سوف يحكم بشريعة الإسلام وسوف يكون دستوره القرآن!

مُحَمَّد -صلى الله عليه وسلّم- ودستوره القرآن (114 سورة)!

عيسى -عليه السلام- ودستوره في آخر الزمان القرآن (114 سورة)!

الآن علمت لماذا تكرّر العدد 114؟

وقد دعا عيسى -عليه السلام- ربه دعوة واحدة فقط في القرآن، فتأمّل أين جاءت هذه الدعوة اليتيمة:

قَالَ عِيْسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُوْنُ لَنَا عِيْدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِيْنَ (114) المائدة

دعوة بتحقيق معجزة!

إنزال مائدة من السماء إلى الأرض جاءت في الآية رقم 114

والقرآن الكريم هو المعجزة الخالدة والخاتمة لكل المعجزات! نزل من السماء إلى الأرض 114 سورة!

 

حوار بين آيتين!

نعود ونستعرض الآيتين:

قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيْلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوْبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوْتِيَ مُوْسَى وَعِيْسَى وَالنَّبِيُّوْنَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُوْنَ (84) آل عمران

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُوْلٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِيْنَ (144) آل عمران

تأمّل كيف تتحاور وتتخاطب هاتان الآيتان رقميًّا إحداهما مع الأخرى!

اسم "مُحَمَّد" جاء قبل 25 كلمة من نهاية الآية، واسم "عيسى" تكرّر في القرآن 25 مرّة!

الآية اختتمت بحرف النون، وهو الحرف رقم 25 في قائمة الحروف الهجائية!

الآية بدأت بحرف الواو، وهو الحرف رقم 27 في قائمة الحروف الهجائية، وعدد كلمات الآية 27 كلمة!

اسم "عيسى" جاء بعد 17 كلمة من بداية الآية، واسم "مُحَمَّد" هو الكلمة رقم 17 من بداية سورة مُحَمَّد!

السورة التي ترتيبها رقم 17 في المصحف هي سورة الإسراء!

ومعلوم أن مُحمَّد -صلى الله عليه وسلّم- التقى أخاه عيسى عليه السلام في ليلة الإسراء!

الآيات المحصورة بين الآيتين 59 آية، وهذا العدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّلية رقم 17

العدد 59 يشير أيضًا إلى رقم آية التماثل بين آدم وعيسى في سورة آل عمران نفسها:

إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ (59) آل عمران

إذا بدأت العدّ من هذه الآية فإن الآية رقم 84 سيكون ترتيبها رقم 25

وهذا هو مجموع تكرار "عيسى" في القرآن!

تكرّر اسم "مُحَمَّد" في القرآن الكريم 4 مرّات، وتكرّر اسم "عيسى" 25 مرّة ومجموعهما 29

وهذا هو عدد كلمات الآية رقم 84

تأمّل اسم "مُحَمَّد" فقد جاء بعد 143 آية من بداية سورة آل عمران!

العدد 143 = 114 + 25 + 4

عدد سور القرآن + تكرار اسم "عيسى" في القرآن + تكرار اسم "مُحَمَّد" في القرآن!

تأمّل رقم الآية نفسها 144، وهذا العدد = 114 + 25 + 4 + 1

114 هو عدد سور القرآن!

25 هو تكرار اسم "عيسى" في القرآن!

4 هو تكرار اسم "مُحَمَّد" في القرآن!

1 هو تكرار اسم "أحمد" في القرآن!

 

ابن مريم

سوف أعرض هنا أمرًا مهمَّا جدًّا قد لا يصدّقه كثير من الناس!

ولذلك سوف اضطّر إلى إحضار الآيتين إلى هنا مرّة أخرى حتى يتيقّن الجميع:

قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيْلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوْبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوْتِيَ مُوْسَى وَعِيْسَى وَالنَّبِيُّوْنَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُوْنَ (84) آل عمران

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُوْلٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِيْنَ (144) آل عمران

الآية الأولى التي ورد فيها اسم "عيسى" عدد حروفها 126 حرفًا، وهذا العدد = 114 + 12

الآية الأولى رقمها 84، وهذا العدد = 12 × 7 والآية الثانية رقمها 144، وهذا العدد = 12 × 12

 

أحرف لفظ (عيسى رسول اللَّه) تكرّرت في الآيتين 151 مرّة!

أحرف لفظ (عيسى ابن مريم) تكرّرت في الآيتين 151 مرّة!

151 عدد أوّلي، ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 36، وهذا الأخير = 25 + 11

25 هو تكرار اسم عيسى في القرآن!

11 هو تكرار لقب المسيح في القرآن!

 

هل تعجّبت من ذلك؟ دعني أعرض عليك ما هو أعجب منه!

تأمّل الآية الأولى فقد تضمّنت أسماء 6 من الأنبياء وهم:

إبراهيم وقد تكرّر اسمه في القرآن 69 مرّة.

إسماعيل وقد تكرّر اسمه في القرآن 12 مرّة.

إسحاق وقد تكرّر اسمه في القرآن 17 مرّة.

يعقوب وقد تكرّر اسمه في القرآن 16 مرّة.

موسى وقد تكرّر اسمه في القرآن 136 مرّة.

عيسى وقد تكرّر اسمه في القرآن 25 مرّة.

مجموع تكرار هؤلاء الأنبياء الأربعة في القرآن هو 275، وهذا العدد = 25 × 11

مرّة أخرى..

25 هو تكرار اسم عيسى في القرآن!

11 هو تكرار لقب المسيح في القرآن!

يا ترى ماذا يقول النصارى عن هذه الحقائق الرقمية الباهرة!

 

ماذا تلاحظ في تكرار هؤلاء الأنبياء الستة؟

إسماعيل تكرّر اسمه في القرآن 12 مرّة.

وجاء اسم "مُحمَّد" لأوّل مرّة في القرآن في الآية رقم 144، وهذا العدد = 12 × 12

هل تعلم لماذا؟ لأن مُحمَّد -صلى الله عليه وسلّم- من ولد إسماعيل -عليه السلام-!

 

أحرف لفظ (مُحمَّد رسول اللَّه) تكرّرت في الآيتين 141 مرّة، وهذا العدد = 47 × 3

47 هو ترتيب سورة مُحمَّد في المصحف!

47 هو مجموع تكرار أحرف لفظ (نبي) في الآيتين!

 

أحرف لفظ (الوحي) تكرّرت في الآيتين 107 مرّات!

الآية الثانية وهي التي ورد فيها اسم "مُحمَّد" عدد حروفها 107 حرفًا!

107 عدد أوّليّ، ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 28

28 هو تكرار أحرف اسم (مُحمَّد) في الآيتين!

 

أحرف اسم "مُحمَّد" تكرّرت في الآيتين 28 مرّة.

أحرف اسم "عيسى" تكرّرت في الآيتين 38 مرّة.

مجموع تكرار أحرف (مُحمَّد) و(عيسى) = 66

أحرف لفظ (رسول) تكرّرت في الآيتين 66 مرّة.

العدد 66 يساوي 33 + 33

33 هو عمر عيسى -عليه السلام- عندما رُفع إلى السماء!

عدد حروف الآية الأولى 126 حرفًا، وهذا العدد = 63 + 63

63 هو عمر مُحمَّد -صلى الله عليه وسلّم-!

 

حروف غائبة!

هناك 5 أحرف لم ترد في أيٍّ من الآيتين، وهي:

حرف الثاء، وترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 4

حرف الذال، وترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 9

حرف الصاد، وترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 14

حرف الظاء، وترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 17

حرف الغين، وترتيبه في قائمة الحروف الهجائية رقم 19

مجموع الترتيب الهجائي لهذه الأحرف التي تجاهلتها الآيتان = 63، وهذا هو عمر مُحمَّد -صلى الله عليه وسلّم-!

 

وهذا يعني أن الآيتين تضمنتا 23 حرفًا من الحروف الهجائية، بما يماثل عدد أعوام الوحي!

مجموع الترتيب الهجائي لهذه الحروف التي تضمنتها الآيتان هو 343، وهذا العدد = 7 × 7 × 7

 

اللِّقاء الأخير

اجتمع مُحَمَّد -صلى الله عليه وسلّم- مع أخيه عيسى -عليه السلام- لأوَّل مرّة في القرآن الكريم في سورة آل عمران!

جاء عيسى -عليه السلام- أوَّلًا في الآية التي رقمها 84، وجاء بعده مُحَمَّد -صلى الله عليه وسلّم- في الآية رقم 144

إذا بدأت العدّ من الآية رقم 84 فإن الآية رقم 144 سوف يكون ترتيبها رقم 61

وهذا هو ترتيب سورة الصف حيث سيلتقي عيسى -عليه السلام- وأحمد -صلى الله عليه وسلّم- للمرّة الأخيرة!

وسورة الصف هي السورة التي سوف يرد بها اسم عيسى للمرّة الأخيرة أيضًا في القرآن!

اسم عيسى في الآية رقم 84 يأتي بعد 1461 كلمة من بداية سورة آل عمران!

تأمّل العدد 1461 جيدًا! وانظر إليه هكذا: 61 14

سورة الصف ترتيبها في المصحف رقم 61، وعدد آياتها 14 آية!

تكرّر اسم اللَّه من بداية المصحف حتى نهاية سورة الصف 2562 مرّة، وهذا العدد = 61 × 14 × 3

 

تأمّل وتعجّب!

إذا بدأت العدّ من "عيسى" في الآية رقم 84، فإن "مُحَمَّدًا" في الآية رقم 144 ترتيبه رقم 907

العدد 907 أوّليّ، ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 155، وهذا العدد = 31 × 5

مجموع تراتيب السور من بداية المصحف حتى نهاية سورة الصف هو 1891، وهذا العدد = 31 × 61

مجموع آيات السور من بداية المصحف حتى نهاية سورة الصف 5177 آية، وهذا العدد = 31 × 167

 

لوحة مميَّزة

أعود بك إلى سورة آل عمران على عجل لأعرض عليك هذه اللوحة:

وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُوْلٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِيْنَ (144) وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوْتَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلًا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِيْنَ (145) آل عمران

إذا بدأت العدّ من "مُحَمَّد" في الآية الأولى فإن كلمة "تموت" في الآية الثانية هي الكلمة رقم 31

إذا بدأت العدّ من بداية سورة آل عمران فإن كلمة "تموت" هي الكلمة رقم 2398 من بداية السورة!

هذا العدد 2398 يساوي 63 × 33 + 319

العدد 63 هو عدد أعوام عمر النبي مُحَمَّد -صلى الله عليه وسّم-!

العدد 33 هو عدد أعوام عمر عيسى-عليه السلام- عندما رُفع إلى السماء!

العدد 319 هو الفرق بين مجموع ترتيب سور القرآن ومجموع آياتها!

 

أحمد مرّة أخرى

السؤال من جديد.. والإجابة مختلفة!

لماذا قال عيسى -عليه السلام- إن الرسول الذي سيأتي من بعده (اسْمُهُ أَحْمَد)؟

في هذه المرّة سوف نحاول الإجابة عن هذا السؤال من خلال تحليل حروف سورة الصف وكلماتها، ونرى هل يمكن استبدال اسم (أحمد) باسم (مُحَمَّد) وبمعنى أدق هل يمكن استبدال أول أحرف (أحمد) ميمًا؟

تأمّل..

وَإِذْ قَالَ عِيْسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيْلَ إِنِّي رَسُوْلُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُوْلٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِيْنٌ (6) الصف

مجموع تكرار أحرف اسم أحمد (أ ح م د) في الآية = 43، وهذا العدد أوّليّ!

 مجموع تكرار أحرف اسم مُحَمَّد (م ح د) في الآية = 19، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف اسمي أحمد + عيسى معًا (أ ح م د ع ي س ى) = 67، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف اسمي مُحَمَّد + عيسى معًا (م ح د ع ي س ى) = 43، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف اسمي أحمد + القرآن معًا (أ ح م د ل ق ر ن) = 73، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف اسمي مُحَمَّد + القرآن معًا (م ح د ا ل ق ر ن) = 73، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف القرآن الكريم (ا ل ق ر ن ك ي م) = 83، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف كلمة التوراة (ا ل ت و ر ة) = 53، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف كلمة توراة من دون تعريف (ت و ر ا ة) = 41، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف كلمة رسول (ر س و ل) = 31، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف "رسول اللَّه" (ر س و ل أ ه) = 59، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار حروف "عيسى بن مريم رسول اللَّه" (ع ي س ى ا ب ن م ر و ل ه) = 107، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار حروف "عيسى كلمة اللَّه" (ع ي س ى ك ل م ة ا ه) = 79، وهذا العدد أوّليّ!

تأمّل بشارة عيسى بأخيه أحمد صلى اللَّه عليه وسلم: وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِيْ مِن بَعْدِيْ اسْمُهُ أَحْمَدُ!

هذه البشارة جاءت من 7 كلمات، وهذا عدد أوّلي!

هذه البشارة جاءت من 29 حرفًا، وهذا العدد أوّليّ!

 

تأمّل..

هناك ثلاثة أحرف مشتركة بين القرآن والتوراة وهي (ا ل ر)، وتكرّرت هذه الأحرف 43 مرّة في الآية!

وهذا العدد هو نفسه عدد تكرار أحرف اسمي (مُحَمَّد + عيسى) معًا في الآية والعدد 43 أوّليّ!

أحمد هو الكلمة رقم 89 من بداية السورة، وهذا العدد أوّليّ!

عدد الحروف من بداية السورة حتى اسم أحمد 349 حرفًا، وهذا العدد أوّليّ!

عدد الحروف من بداية السورة حتى نهاية اسم أحمد 353 حرفًا، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف أحمد (أ ح م د) من بداية السورة حتى اسم أحمد = 101، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف مُحَمَّد (م ح د) من بداية السورة حتى نهاية اسم أحمد = 41، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف أحمد (أ ح م د) في السورة كلها = 271، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف أحمد (أ ح م د) من بداية السورة حتى اسم أحمد = 101، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار حرف الألف من اسم أحمد حتى نهاية السورة = 101، وهذا العدد أوّليّ!

 

تكرّر حرف الألف من بداية السورة حتى اسم أحمد 63 مرّة!

بما يماثل تمامًا عدد الأعوام التي عاشها أحمد -صلى الله عليه وسّم- في الدنيا!

 

تأمّل أيضًا..

ترتيب سورة الصف في المصحف رقم 61، وهذا العدد أوّليّ!

عدد السور بعد سورة الصف حتى نهاية المصحف 53 سورة، وهذا العدد أوّليّ!

تكرّر اسم اللَّه في السورة 17 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

تكرّر اسم اللَّه قبل اسم أحمد 7 مرّات، وهذا العدد أوّليّ!

اسم أحمد من بداية السورة هو الكلمة رقم 89، وهذا العدد أوّليّ!

اسم عيسى من بداية السورة هو الكلمة رقم 67، وهذا العدد أوّليّ!

إذا بدأت من عيسى فإن اسم أحمد هو الكلمة رقم 23، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف لفظ "القرآن" قبل اسم أحمد 157 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

مجموع تكرار أحرف اسم عيسى (ع ي س ى) من بداية السورة حتى اسم أحمد 53 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

 

عجائب لا تنقضي

حرف الألف تكرّر بعد اسم أحمد حتى نهاية السورة 101 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الحاء تكرّر في السورة 13 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الحاء تكرّر قبل اسم أحمد 3 مرّات، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الميم تكرّر قبل اسم أحمد 29 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الدال تكرّر في السورة 19 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف اللَّام تكرّر قبل اسم أحمد 47 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف القاف تكرّر في السورة 19 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف القاف تكرّر قبل اسم أحمد 13 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الراء تكرّر في السورة 41 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الياء تكرّر بعد اسم أحمد 43 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الكاف تكرّر قبل اسم أحمد 5 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

حرف الصاد تكرّر بعد اسم أحمد 5 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

حرف العين تكرّر قبل اسم أحمد 7 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

حرف العين تكرّر بعد اسم أحمد 11 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف السين تكرّر قبل اسم أحمد 11 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الجيم تكرّر في السورة 7 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

حرف التاء تكرّر في السورة 29 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف التاء تكرّر قبل اسم أحمد 11 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الفاء تكرّر بعد اسم أحمد 17 مرّة، وهذا العدد أوّليّ!

حرف الذال تكرّر قبل اسم أحمد 5 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

حرف الزاي تكرّر في السورة 5 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

حرف الشين تكرّر في السورة 3 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

حرف الشين تكرّر بعد اسم أحمد مرّتين والرقم 2 عدد أوّليّ!

حرف الغين تكرّر في السورة 3 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

حرف الغين تكرّر قبل اسم أحمد مرّتين والرقم 2 عدد أوّليّ!

حرف الظاء تكرّر في السورة 5 مرّات، وهذا عدد أوّليّ!

 

تأمّل الآية مرّة أخرى

وَإِذْ قَالَ عِيْسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيْلَ إِنِّي رَسُوْلُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُوْلٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِيْنٌ (6) الصف

مجموع تكرار أحرف اسم أحمد (أ ح م د) في الآية = 43

مجموع تكرار أحرف اسمي (مُحَمَّد + عيسى) معًا (م ح د ع ي س ى) في الآية = 43

أوّل آية في سورة الصف عدد حروفها 43 حرفًا!

آية بشارة عيسى بأخيه "أحمد" عدد حروفها 129 حرفًا، وهذا العدد = 43 × 3

آخر حرف في قائمة الحروف الهجائية، وهو حرف الياء، تكرّر بعد اسم أحمد 43 مرّة!

مجموع تكرار أحرف أحمد (أ ح م د) في سورة الصف 271 مرّة، وهذا العدد يساوي 114 + 114 + 43

43 عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوِّليَّة رقم 14، وهذا هو عدد آيات سورة الصف!

 

مشاهد باهرة

الفرق ما بين اسم "أحمد" واسم "مُحمَّد" هو في الحرف الأوّل: ألف أم ميم.

حرف الألف تكرّر في سورة الصف 164 مرّة، وحرف الميم تكرّر في سورة الصف 75 مرّة.

الفرق بين العددين = 89

اسم "أحمد" هو الكلمة رقم 89 من بداية سورة الصف!

89 عدد أوّليّ ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 24

24 هو ترتيب حرف الميم في قائمة الحروف الهجائية!

24 هو مجموع تكرار حرف الألف في الآية رقم 6 أي التي ورد فيها "أحمد"!

24 هو مجموع تكرار أحرف "عيسى" في الآية رقم 6 أي التي ورد فيها "أحمد"!

 

نقطة الارتكاز

هذا النظام لا يتوقَّف عند هذا الحد بل يستمر هكذا معتمدًا على الأعداد الأوّليّة التي لا تقبل القسمة إلَّا على نفسها أو على الرقم واحد، وإذا تأمّلت نقطة ارتكاز هذا النظام الأوّليّ تجدها حرف الألف في اسم "أحمد". ومن بين 966 حرفًا، هي مجموع حروف سورة الصف، فإن منظومة الأعداد الأوّليّة في السورة بأكملها لن تتوازن على مستوى الحرف إلا عند التقاء العدد الأوّليّ 349 مع العدد الأوّليّ 617 ومن دون ذلك يختل النظام بأكمله!

العجيب في هذا الأمر أنك إذا بدأت عدّ حروف سورة الصف من بدايتها حتى حرف الألف في اسم "أحمد" تجدها 349 حرفًا، وإذا بدأت عدّ الحروف من حرف الألف في اسم "أحمد" حتى نهاية السورة تجدها 617 حرفًا، وبذلك تكون نقطة الارتكاز الوحيدة في السورة هي أوّل أحرف "أحمد"!

وإذا تأمّلت ترتيب العدد 617 في قائمة الأعداد الأوّليّة تجده رقم 113، وإذا تأمّلت ترتيب العدد 349 في قائمة الأعداد الأوّليّة تجده رقم 70، والفرق بين ترتيب العددين في قائمة الأعداد الأوّليّة = 43

ولذلك كان لا بدّ لسورة الصف من أن تبدأ بآية عدد حروفها 43 حرفًا!

ولذلك كان لا بدّ لحروف اسم أحمد (أ ح م د) من أن تتكرّر في الآية 43 مرّة!

آخر حرف في قائمة الحروف الهجائية هو حرف الياء، تكرّر بعد اسم أحمد 43 مرّة!

ولذلك كان لا بدّ لأحرف اسم أحمد (أ ح م د) من أن تتكرّر في سورة الصف 271 مرّة!

لأن هذا العدد يساوي 114 + 114 + 43

ومن بين 226 كلمة، هي مجموع كلمات سورة الصف، فإن منظومة الأعداد الأوّليّة في السورة بأكملها لن تتوازن على مستوى الكلمة إلا عند التقاء العدد الأوّليّ 89 مع العدد الأوّليّ 137

والعجيب في هذا الأمر أنك إذا بدأت عدّ كلمات سورة الصف من بدايتها فإن اسم "أحمد" هو الكلمة رقم 89، وإذا بدأت عدّ الكلمات من بعد اسم "أحمد" حتى نهاية السورة تجدها 137 كلمة!

وعلى مستوى الكلمة فإن اسم أحمد هو نقطة ارتكاز منظومة الأعداد الأوّليّة!

وبذلك فإنه لا يمكن بأي حال استبدال اسم "مُحمَّد" باسم "أحمد"!

وبمعنى أدق لا يمكن بأي حال استبدال حرف الميم بحرف الألف!

وإذا حدث ذلك فإن كل هذا النظام الذي رأيته وتعجّبت منه ينهار تمامًا!

ويمكنك أن تجرِّب ذلك بنفسك!

 

تأمّل العددين 89 و137

إذا أضفت إلى العدد الأوَّل مجموع تكرار اسم عيسى في القرآن.. 25 مرّة يكون الناتج 114

عدد سور القرآن الكريم!

وإذا تأمّلت العدد الثاني 137 تجد أن ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 33

وهذا هو عدد أعوام عمر عيسى عندما رُفع إلى السماء!

العدد 137 يساوي 114 + 23

وهذا هو عدد سور القرآن + عدد أعوام نزول القرآن!

 

الخلاصة!

تقوم سورة الصف على نظام إحصائي عجيب من الأعداد الأوّليّة!

نقطة ارتكاز هذا النظام على مستوى الحرف هو حرف الألف في اسم "أحمد"!

ونقطة ارتكاز هذا النظام على مستوى الكلمة هو اسم "أحمد" نفسه!

وهذا النظام ينهار تمامًا إذا تم استبدال حرف الميم ليصبح مُحَمَّدًا بأوَّل أحرف اسم أحمد!

وحتى يستقيم هذا النظام لا بدّ من أن يتكرّر حرف الألف 24 مرّة في الآية رقم 6

وأن يتكرّر 164 مرّة في السورة كلها!

بينما لا يمكن لحرف الميم أن يتكرّر أكثر أو أقل من 13 مرّة في الآية رقم 6

ولا يمكن له أن يتكرّر أكثر ولا أقل من 75 مرّة في السورة كلها!

 

تأمّل وتعجّب!

إذا أضفت ترتيب حرف الألف في قائمة الحروف الهجائية، وهو 1 إلى مجموع تكرار حرف الألف في السورة وهو 164، يكون الناتج 165، وهذا العدد = 33 × 5

وإذا أضفت ترتيب حرف الميم في قائمة الحروف الهجائية، وهو 24 إلى مجموع تكرار حرف الميم في السورة وهو 75، يكون الناتج 99، وهذا العدد = 33 × 3

وفي جميع الحالات فإن 33 هو عدد الأعوام التي عاشها عيسى -عليه السلام- قبل أن يرفعه اللَّه عزّ وجلّ إليه!

 

نظرة أخيرة!

وَإِذْ قَالَ عِيْسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيْلَ إِنِّي رَسُوْلُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُوْلٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِيْ اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِيْنٌ (6) الصف

هذه الآية بدأت بحرف الواو، وهذا الحرف تكرّر في سورة الصف 78 مرّة.

هذه الآية ختمت بحرف النون، وهذا الحرف تكرّر في سورة الصف 78 مرّة!

اسم (مُحمَّد بن عبد اللَّه) يتشكّل من 9 أحرف هجائية (م – ح – د – أ – ب – ن – ع – ل – ه).

اسم (أحمد بن عبد اللَّه) يتشكّل من الأحرف التسعة نفسها (م – ح – د – أ – ب – ن – ع – ل – ه).

والنتيجة واحدة والأحرف هي نفسها لن تتغيّر إذا كتبت الكلمة الثانية (ابن) أو (بن)!

 

الآن تأمّل تكرار هذه الأحرف في الآية:

الحرف

م

ح

د

ب

ن

ع

ا

ل

ه

المجموع

تكراره في الآية

13

2

4

9

8

2

24

12

4

78

 

الآن تأمّل مجموع تكرار أحرف (مُحمَّد بن عبد اللَّه)! وهي نفسها أحرف (أحمد بن عبد اللَّه)!

ولا تنس أن مجموع الحروف المقطَّعة في القرآن 78 حرفًا!

ولا تنس أن أوّل ما نزل من القرآن على مُحمَّد ابن عبد اللَّه صلى اللَّه عليه وسلم 78 حرفًا!

اِقْرَأ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اِقْرَأ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) العلق

الآية الوحيدة التي تكرّر فيها لفظ القرآن في القرآن الكريم رقمها 78

الآية التي تضمّنت أكبر تكرار لاسم اللَّه في القرآن عدد كلماتها 78 كلمة!

 

بل الأمر أعجب من ذلك!

دعني انتقل بك إلى أوّل سور القرآن وهي سورة الفاتحة (السبع المثاني).

نصطحب معنا أحرف (مُحمَّد ابن عبد اللَّه) إلى هناك، فتأمّل..

الحرف

م

ح

د

ب

ن

ع

ا

ل

هـ

المجموع

تكراره في سورة الفاتحة

15

5

4

4

11

6

26

22

5

98

 

الآن تأمّل مجموع تكرار أحرف (مُحمَّد بن عبد اللَّه) في السبع المثاني!

العدد 98 يساوي 7 × 7 + 7 × 7  (السبع المثاني)!

 

دعني انتقل بك إلى آخر سور القرآن وهي سورة الناس.

فتأمّل تكرار أحرف (مُحمَّد ابن عبد اللَّه) في سورة الناس..

الحرف

م

ح

د

ب

ن

ع

ا

ل

ه

المجموع

تكراره في سورة الفاتحة

3

0

1

2

9

1

18

12

1

47

 

الآن تأمّل مجموع تكرار أحرف (مُحمَّد ابن عبد اللَّه) في آخر سور القرآن 47

47 هو ترتيب سورة محمد في المصحف!

وهكذا فإنك إذا تتبّعت أحرف (مُحمَّد بن عبد اللَّه) في جميع سور القرآن فإنك ترى عجبًا!

إن ذاكرة النسيج الرقمي القرآني تحتوي كل شيء! نعم.. كلَّ شيء!

بما في ذلك أسماء الأشخاص والأخبار والأحداث التاريخية التي أشار إليها القرآن!

و"كل شيء" بكل ما تحمل هذه العبارة من معنى!

فسبحان القائل في محكم تنزيله: مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ!

 

تأمّل وتعجّب!

أوّل آية في سورة الصف عدد حروفها 43 حرفًا.

الآية التي بعدها مباشرة عدد حروفها 34 حرفًا! لاحظ التعاكس بين العددين!

ولكن لماذا جاء العدد معكوسًا؟!

إن مضمون الآية نفسها يخبرك بذلك، فتأمّل:

يَا أَيُّهَا الَّذِيْنَ آَمَنُوا لِمَ تَقُوْلُوْنَ مَا لَا تَفْعَلُوْنَ (2) الصف

تأمّل: تَقُولُونَ مَا لَا تَفْعَلُونَ!

الآن عرفت لماذا جاء عدد حروف الآية الأولى 43 حرفًا، وعدد حروف الآية الثانية 34 حرفًا أي عكسه!

 

تأمّل "أحمد"!

اسم أحمد يتكوّن من 4 أحرف، وأوَّل هذه الأحرف هو حرف الألف، وقد تكرّر في السورة 164 مرّة!

العدد 164 يساوي 41 × 4

مجموع تكرار أحرف "مُحَمَّد" ضمن الحروف المقطَّعة هو 41

حرف الألف في اسم "أحمد" هو التكرار رقم 64 لحرف الألف من بداية السورة، وهذا العدد = 4 × 4 × 4

حرف الميم في اسم "أحمد" هو التكرار رقم 30 لحرف الميم من بداية السورة!

مجموع العددين 64 + 30 = 94، وهذا هو ترتيب حرف الألف في اسم "أحمد" من بداية الآية!

العدد 94 يساوي 47 + 47، وترتيب سورة مُحَمَّد في المصحف هو 47

 

إيقاع جديد

حرف النون ترتيبه الهجائي رقم 25، وتكرّر في سورة الصف 78 مرّة، وهذا العدد = 13 × 6

حرف النون ترتيبه الهجائي رقم 25، وتكرّر قبل أحمد 24 مرّة، وهذا العدد = 4 × 6

حرف الواو ترتيبه الهجائي رقم 27، وتكرّر في السورة 78 مرّة، وهذا العدد = 13 × 6

حرف الواو ترتيبه الهجائي رقم 27، وتكرّر قبل أحمد 30 مرّة، وهذا العدد = 5 × 6

حرف الباء ترتيبه الهجائي رقم 2، وتكرّر في السورة 30 مرّة، وهذا العدد = 5 × 6

حرف الدال ترتيبه الهجائي رقم 8، وتكرّر قبل أحمد 6 مرّات، وهذا العدد = 1 × 6

 

تأمّل..

مجموع الترتيب الهجائي لهذه الأحرف الستة = 114، ومجموع تكرارها = 41 × 6

114 هو عدد سور القرآن، و41 هو مجموع تكرار أحرف "مُحَمَّد" ضمن الحروف المقطَّعة!

أوَّل أحرف "أحمد" هو حرف الألف وقد تكرّر في سورة الصف 164 مرّة، وهذا العدد = 41 × 4

أحرف اسم "أحمد" تكرّرت في سورة الصف 271 مرّة، وهذا العدد أوّليّ.

وأحرف اسم "مُحَمَّد" تكرّرت 107 مرّات، وهذا العدد أوّليّ أيضًا.

ومجموع العددين 271 + 107 = 378، وهذا العدد = 63 × 6

العدد 271 أوّليّ، ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 58

والعدد 107 أوّليّ، ترتيبه في قائمة الأعداد الأوّليّة رقم 28

مجموع ترتيب العددين في قائمة الأعداد الأوّليّة 58 + 28 يساوي 86، وهذا العدد = 63 + 23

عدد أعوام عمر النبي + عدد أعوام الوحي!

 

سورة الجمعة

سورة الصف هي السورة رقم 61 في ترتيب المصحف.

انتقل إلى السورة التالية لها وهي سورة الجمعة، وترتيبها في المصحف رقم 62 .. تذكَّر هذا العدد جيدًا.

الآن تأمّل هذا الإيقاع الرائع:

حرف الميم ترتيبه الهجائي رقم 24، وتكرّر في سورة الجمعة 71 مرّة، وضمن الحروف المقطَّعة 17 مرّة.

حرف الحاء ترتيبه الهجائي رقم 6، وتكرّر في سورة الجمعة 10 مرّات، وضمن الحروف المقطَّعة 7 مرّات.

حرف الميم ترتيبه الهجائي رقم 24، وتكرّر في سورة الجمعة 71 مرّة، وضمن الحروف المقطَّعة 17 مرّة. حرف الدال ترتيبه الهجائي رقم 8، وتكرّر في سورة الجمعة 12 مرّة، ولم يرد ضمن الحروف المقطَّعة.

وهذه الأحرف الأربعة هي أحرف "مُحَمَّد" ومجموع الترتيب الهجائي = 62

وهذا هو ترتيب سورة الجمعة في المصحف!

مجموع تكرار أحرف اسم "مُحَمَّد" الأربعة في سورة الجمعة هو 164 مرّة!

أوّل أحرف "أحمد"، وهو حرف الألف، تكرّر في سورة الصف 164 مرّة!

العدد 164 يساوي 41 × 4

مجموع أحرف اسم "مُحَمَّد" الأربعة تكرّرت ضمن الحروف المقطَّعة 41 مرّة!

عدد كلمات سورة الجمعة 177 كلمة، وهذا العدد = 114 + 63

انتبه!

ما يشدّ الانتباه في سورة الجمعة أن حرف الألف، وهو أوَّل حرف في قائمة الحروف الهجائية، تكرّر في السورة 143 مرّة، وهذا هو نفسه عدد حروف أوَّل سورة في المصحف وهي سورة الفاتحة!

سبحانك ربي لك في كل شيء آية تدلّ على عظمتك!

سبحانك.. حسبنا من عظمتك أن يكون هذا القرآن العظيم كلامك!

------------------------------------------------------------------

المصدر:

مصحف المدينة المنَّورة برواية حفص عن عاصم (وكلماته بحسب قواعد الإملاء الحديثة).

 


تعليقات (
0
)

هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع، وإنما هي وجهات نظر أصحابها فقط.